GuidePedia
Issame

0

صورة تعبيرية


متابعة : محمد الحطاب
لم تختلف دورة أكتوبر 2019 لغرفة الصناعة التقليدية لجهة بني ملال خنيفرة كثيرا عن سابقاتها، حيث استمر شد الحبل والتجادب بين حلف رئيس الغرفة محمد العقاوي، وحلف نائبه الأول محمد فلاحي. وقد حاول بعض الأعضاء وضع حد لهذه التجادبات، لكن رئيس الغرفة رفض عملية الصلح بين الأطراف المتنازعة، وقال بأنه يرفض كل تصالح بعد وصول المسألة الى القضاء، وخاصة الدعوى المرفوعة بالمحاكم المالية.
دورة أكتوبر عرفت مناقشة أربعة نقاط وهي :
1. الاطلاع على انشطة الغرفة بين الدورتين
2.
حصيلة تنفيذ برنامج عمل الغرفة خلال الولاية الحالية
3.
دراسة ومناقشة برنامج عمل الغرفة لسنة 2020
4.
المصادقة على مشروع ميزانية الغرفة برسم سنة 2020
وقبل أن تتم المصادقة على نقاط جدول الاعمال بالاجماع، تميزت الدورة، التي أدار اشغالها مدير الغرفة، بنقاشات ساخنة، وفي اجواء وقاعة اكثر حرارة، وصلت إلى حد اتهام رئيس الغرفة ومديرها بتبديد أموال عمومية، وهو الأمر الذي فنده الرئيس وبعض الموالين له. ومن بين النقاط التي اثارها مدير الغرفة النقطة المتعلقة بناء المقر الجديد للغرفة، والذي سينجز في اطار اتفاقية شراكة بين الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية ومجلس جهة بني ملال خنيفرة، والولاية والوزارة الوصية على قطاع الصناعة التقليدية، والذي سيكلف غلافا ماليا يقدر ب 15.000.000,00 درهم، لكن ما نسيه سيادة المدير هو ان البقعة التي اختيرت لبناء المقر الجديد لم يتم اقتناؤها بعد، لان جزء منها هو في ملكية يهودي مغربي، وكلنا نعرف اشكالية نزع الملكية،. فعن اي مقر جديد يتحدث هذا الموظف ؟
وفي اختتام هذه الدورة الساخنة، والتي حولت الغرفة الى ساحة لتبادل الاتهامات، بدل الاهتمام بقضايا ومشاكل المنتسبين للغرفة، وتطوير قطاع الصناعة التقليدية،الذي يعيش ازمات ومشاكل كثيرة، في مقدمتها غلاء المواد المستعملة، وارتفاع الضرائب والرسوم الجبائية، وأيضا إشكاليات تسويق منتوجات القطاع، وضع النائب الأول للرئيس وحلفاؤه أمام مدخل مقر الغرفة، لافتة كتب عليه " اعضاء غرفة الصناعة التقليدية يعتصمون احتجاجا على ما اسموه  " تبديد مالية الغرفة"، حيث قرروا تنظيم اعتصام مفتوح.
فبعد اربع سنوات من ولاية الغرفة، لازالت الحرب داخل غرفة الصناعة التقليدية لم تضع اوزارها بعد خصوصا أن الأمور تجاوزت كل سبل التصالح، بعدما اضحت بين يدي القضاء، والذي سوف يقول كلمته في هذا الملف، الذي أضحى حديث الصناع التقليديين وكافة المنتسبين للغرفة، كما اضحت الغرفة محط سخرية من المتتبعين لهذا القطاع والقائمين على تدبيره وفي المقدمة الوزارة الوصية.
وسنحاول مستقبلا تنوير الرأي العام عامة، و المنتسبين لهذا القطاع على الخصوص، بكافة المستجدات التي هي في حوزة النائب الأول لرئيس الغرفة.


LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top