GuidePedia
Issame

0





محمد بوزيان / محمد الحطاب
أكد عامل اقليم الفقيه بن صالح محمد القرناشي خلال اللقاء التحسيسي الذي احتضنته عمالة اقليم الفقيه بن صالح اليوم الثلاثاء 29 اكتوبر 2019 حول موضوع " اهمية الطفولة المبكرة "  ان هذا اللقاء، الذي يدخل في اطار مساهمة مصالح عمالة الإقليم في الحملة الوطنية لتنمية الطفولة المبكرة، والتي أعطيت انطلاقتها يوم 21 اكتوبر 2019، يهدف إلى الرفع من درجة التوعية لدى الأوساط المغربية المختلفة، وتحسيس المواطنين بأهمية هذا الموضوع، مع إبراز آثاره الجانبية، فيما يتعلق ببناء مستقبل مشرق لأطفال المغرب. وذكر عامل الاقليم، خلال هذا اللقاء، الذي حضره كافة الفاعلين، من سلطات عمومية ومنتخبين ومصالح خارجية واعلام جهوي ومحلي، ذكر بمضامين وتعليمات الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في المناظرة الوطنية للتنمية البشرية، التي احتضنتها الصخيرات يومي 18-19 شتنبر الماضي، والتي أبرز فيها جلالة الملك اهمية الاستثمار في تنمية الرأسمال البشري بشكل عام، والطفولة المبكرة على وجه الخصوص، لبناء مغرب الغذ، وكسب رهان توفير فرص جديدة أمام الأجيال الصاعدة 

.
كما أبرز عامل الاقليم أهمية تنمية الطفولة المبكرة، لا سيما في المجال الصحي، وذلك من خلال تعميم التلقيح ضد الأمراض الفتاكة التي تصيب الأطفال، وفي مجال التغذية، وذلك من اجل تقليص معدلات الوفيات لدى الأمهات ولدى المواليد، مذكرا بالمجهودات المبذولة في مجال الاهتمام بالطفولة المبكرة، وخاصة الاستفادة من التعليم الأولي والخدمات الصحية، غير أن تزايد الفوارق المجالية والاجتماعية والاقتصادية، وغياب سياسات عمومية منسجمة، يؤكد على أن واقع هذا الميدان، مازال يعرف عجزا ملموسا،ويتجسد هذا العجز في الفوارق الكبيرة المسجلة بين المناطق الحضرية والقروية، حيث ان معدل الوفيات لدى الأمهات يبلغ 72 حالة وفاة لكل 100 ألف ولادة حية على الصعيد الوطني، في حين يبلغ هذا المعدل في المناطق الحضرية 45 حالة وفاة، مقابل 111 حالة وفاة في المناطق القروية، وهو ما ينطبق على العديد من القطاعات.
و من أجل إنجاح هذا المشروع، شدد عامل الاقليم على ضرورة تظافر الجهود بين كافة المتدخلين من سلطات عمومية، وفاعلية جمعويين، وقطاع خاص،لكسب هذا التحدي، عبر الاهتمام بمجال الطفولة المبكرة، من خلال المحاور التالية ، وهي ضمان الوقائية جيدةبين الفاعلين، وإعطاء أهمية خاصة للخدمات المرتبطة بهذا المجال، ووضع آليات التتبع والتقييم أثناء إعداد المشاريع المتعلقة بالطفولة المبكرة، حيث أن هذه الطفولة تعتبر مرحلة حاسمة في تنمية الرأسمال البشري منذ الولادة حتى سن السادسة حيث ينمو خلالها دماغ الطفل بنسبة تصل الى 80 في المائة من حجم دماغ الفرد البالغ و بناء عليه فان هذه المرحلة تعد فرصة سانحة يتوجب علينا اغتنامها من اجل تهيئ و اعداد مواطن الغد الذي سينجح في تثمين و استغلال كافة مؤهلاته و إمكاناته من اجل المساهمة بشكل فعال في خلق الثروة لفائدته و لمجتمعه .
و في هذا الصدد تضمنت الرسالة الملكية التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده الى المشاركين في المناظرة الوطنية الاولى حول التنمية البشرية العديد من التوجيهات المرتبطة بصحة الأم و الطفل و تعميم التعليم الأولي حيث قال حفظه الله :" و نخص بالذكر، ضرورة تحسين النظام الصحي عبر الاهتمام أكثر بصحة الأم و الطفل ، بما يضمن العدالة و الإنصاف في الولوج للخدمات الاجتماعية و كذا توفير عرض متجانس للتعليم الأولي و تعميمه خاصة المجال القروي لمحاربة الهذر المدرسي ."
و من هذا المنطلق و اعتمادا على الرؤية الجديدة التي ترتكز على تنمية الرأسمال البشري ، - يضيف عامل اقليم الفقيه بن صالح - قامت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بدعم و تعاون مع كافة الشركاء المعنيين من سلطات عمومية و منظمات دولية و مجتمع مدني ، ببرمجة انجاز العديد من المشاريع و اتخاذ مجموعة من التدابير تهدف الى تعزيز الرأسمال البشري للأجيال الصاعدة ، تتمثل بالاساس في :
-         تعميم تعليم أولي ذي جودة في العالم القروي حيث سيتم في أفق سنة 2023 بناء و تأهيل أكثر من 15.000 وحدة للتعليم الأولي.
-         إرساء نظام للصحة الجماعاتية من خلال تزويد المؤسسات الصحية بالمعدات الطبية و شبه الطبية ، و تحسين الخدمات على مستوى دور الأمومة و العمل على التفعيل التدريجي للوسطاء الجماعتيين .
-         تنظيم حملات توعوية لتسليط الضوء على موضوع تنمية الطفولة المبكرة و المساهمة في تغيير السلوكيات .
و اكد محمد قرناشي في كلمته على الدور الذي تلعبه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بفضل مكانتها و صبغتها الاستراتيجية و طبيعة تدخلاتها الافقية من  ثلاثة ادوار طلائعية تتجلى في :
دور المحفز : من خلال رصد و تحديد الأولويات
دور الموحد : عبر توحيد جهود كافة الفرقاء المعنيين لايجاد الحلول الناجعة لمختلف الاشكاليات المسجلة .
دور المعبئ : من خلال تعبئة اكبر عدد ممكن من الفاعلين للمساهمة في تنمية الطفولة المبكرة من اسرة و مجتمع مدني و سلطات عمومية ، و كذا القطاع الخاص الذي يمكن ان يساهم في تمويل المشاريع المندرجة في هذا المجال .
و من خلال تعبئة اكبر عدد ممكن من الفاعلين للمساهمة في تنمية الطفولة المبكرة من اسرة و مجتمع مدني و سلطات عمومية و كذا القطاع الخاص الذي يمكن ان يساهم في تمويل المشاريع المندرجة في هذا المجال .
و من خلال نهجها لهذه المقاربة اوضح عامل اقليم الفقيه بن صالح ان المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تروم الى المساهمة بشكل فعال و مؤثر في تنمية الطفولة المبكرة و كذا في جميع المشاريع المنجزة في اطار مرحلتها الثالثة و التي تركز على تطوير الراسمال البشري باعتبارها اولوية الاولويات ، و هو ما دعا الى تعميمه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و ايده و لاسيما في الرسالة التي وجهها الى المشاركين في المناظرة الوطنية الاولى للتنمية البشرية حيث قال حفظه الله :" ايمانا منا باهمية التصور الجديد للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، الذي يجعل من الاستثمار في الجوانب اللامادية للراسمال البشري اولوية الاولويات ، باعتبارها منطلق الاصلح و قاعدة بناء المستقبل ، فانه ينبغي تعميم هذا التوجه في بلورة و تنفيذ السياسات العمومية الاجتماعية ، من اجل ايجاد حلول ناجعة للمشاكل الحقيقية للساكنة، من خلال اختيار افضل المقاربات ، و ابتداع انجع السبل الكفيلة بتجاوز معيقات التنمية البشرية الشاملة. "
و دعا عامل اقليم الفقيه بن صالح الى الالتزام من خلال العمل المشترك الجاد و المتواصل من اجل تنمية الطفولة المبكرة .



LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top