GuidePedia
Issame

0


حسين شهب
أقول لوحيد و من يدور في فلكه , اللاعب المحلي يصنع كرته بين دروب الفقر و الحرمان و إن لبس قميصا يصنعها بالبأس الشديد مصارعا تماسيح البرك..بالولادة القيصرية يصبح نجما , مرة ينال كأس إفريقيا و مرة كأس العرب ومرة ميدالية مشرفة بل مرة لعب نهاية تاريخية في كأس العالم للأندية..يا وحيد اللاعب المحلي غالبا ما يكون وحيدا في مشواره , يصنع نجوميته بإحسان غيره ..من يدفع ثمن تذكرة الحافلة نحو التداريب, من يجود بحداء رياضي , من يمنح بدلة رياضية ...اأما أن يتبع نظاما غذائيا يليق بمشروع لاعب كرة فهذا ضرب من الخيال, ما عليه إلا أن يجد مكانه حول المائدة يأكل ما جادت به أنامل أمه من "مرقة , كسكس, طجين, حوت كواري...أو يستجدي عشرة دراهم يقصد "محلبة", جبانية ديال رايب وجوج بيضات مسلوقين..هذا هو اللاعب المحلي يا وحيد, يستحق الإحترام الكامل لأنه من لا شيء صنع كل شيء, نور الدين النيبت, صلاح الدين بصير,طاهر لخلج, أحمد البهجة,لحسن أبرامي,عبد المجيد ظلمي,عبد الرزاق حمد الله,بادو الزاكي,محسن متولي,كماتشو...و اللائحة طويلة, كل هؤلاء صنعوا نجوميتهم بشق الأنفس بداية من الحي الفقير و الفريق الفقير, ماذا تقول في هؤلاء يا وحيد ؟
يا وحيد هؤلاء تغنّينا بهم كثيرا و أنشدنا أسماءهم كأنها متلازمات المدرجات..ياوحيد الكرة المغربية التي أنت الأن واحد ضمن منظومتها "وانتماؤك هذا يكلفنا ملايين سنتيمات" صنعها اللاعب المحلي "بجوج دريال "منذ فرس والغزواني و أحرضان و زهراوي إلى غاية كتابة هذه الأسطر..إنه التاريخ المرتبط بالحاضر الذي عليه أن يمتد إلى المستقبل وما أمر المستقبل بعسير إن توفرت النية الصالحة..

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top