GuidePedia
Issame

0

شهدت مدينة خنيفرة، يوم أمس الاثنين، تشييع جثمان الشابة “نورة”، التي ذهبت ضحية صاحب معشبة متخصص في الحجامة بمكناس ، وذلك بحضور أقاربها وأعداد غفيرة من ساكنة المدينة الذين عبروا عن حزنهم وصدمتهم بموتها.
وأوضح مصدر محلي أن خلافا وقع بين بعض أفراد أسرتها بشأن موعد دفنها، حيث تقرر في نهاية المطاف دفنها ليلا بمقبرة خنيفرة، عوض الانتظار إلى اليوم الثلاثاء.
وكانت الهالكة البالغة من العمر 32 عاما والتي تركت وراءها طفلة تبلغ 6 سنوات، قد ظهرت وهي في حالة مؤثرة تتحدث عن تفاصيل ما وقع لرجلها التي تورمت بشكل خطير بعد 3 أيام من عملية الحجامة.
وكشفت مصادر إعلامية أن الوكيل العام للملك باستئنافية بني ملال، قد أمر صباح يوم أمس الإثنين 14 يناير بإجراء تشريح طبي وفتح تحقيق بشأن ملابسات وفاة الضحية.

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top