GuidePedia
Issame

0





اكد ابراهيم مجاهد رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب بجهة بني ملال خنيفرة خلال حفل إنطلاق أسبوع المقاولة لجهة بني ملال- خنيفرة الذي ينظمه الاتحاد العام لمقاولات المغرب فرع بني ملال بشراكة مع الوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولات الصغرى والمتوسطة، والمجلس الجهوي لجهة بني ملال- خنيفرة ان هذا اللقاء يعد فرصة لتبادل التجارب والمعارف بين المشاركين ، وأيضا مناسبة للتطرق و تسليط الضوء على النجاحات وكذا الاكراهات التي تعترض المستثمرين، و تباحث السبل الممكنة لإيجاد الحلول لها.
و اضاف ابراهيم مجاهد ان تنظيم هذا اللقاء الذي يتوخى من خلاله إطلاع المقاولات وتمكينها من برامج الدعم التي توفرها الوكالة للمقاولات، وكذا دفعها لتطوير آليات عملها، فضلا عن دعم الاستثمار المنتج، بهدف تعزيز النمو وخلق فرص الشغل، بالإضافة إلى التعريف ببرامج مواكبة تطوير تنافسية المقاولات،  يندرج في إطار استراتيجية مجلس جهة بني ملال خنيفرة التشاركيةالهادفة إلى دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة ودعم التشغيل الذاتي من جهة، وتماشيا أيضا مع توجهات المكتب الجديد للاتحاد العام لمقاولات المغرب فرع بني ملال خنيفرة للنهوض بمستوى المقاولات بالجهة وكذا تطويرها لتحسين الأداء والإنتاجية والوصول إلى أسواق جديدة.
و من هذا المنطلق، فإذا كان دعم المقاولة الصغيرة والمتوسطةيعد بمثابة مدخل أساسي للنهوض بالنسيج التجاري والاقتصادي الجهوي وبالتالي تحقيق التنمية، فإنه ومنذ أن تولينا مهمة رئاسة هذا المجلس أخذنا على عاتقنا وبتعاون مع جميع المكونات تفعيل مختلف الاختصاصات خاصة الذاتية منها والمحددة بقانون الجهة 111.14 والعمل على ترجمتها على أرض الواقع بإتخاذنا لمجموعة من المبادرات العملية والملموسة.
وفي هذا الإطار شكل دعم الاستثماروخلق دينامية اقتصادية بالجهات  وخلق فرص الشغل وتشجيع الأنشطة الاقتصادية والاهتمام بالجانب المقاولاتي أحد اهتمامات مجلس الجهة، الذي عمل على تخصيص محور كامل له ضمن 13 محور المشكلة لبرنامج التنمية الجهوية، وذلك ايمانا منا بأهمية هذا المحور في تعزيز روح المقاولاتية  لإنعاش الشغل وتنمية المنطقة، ورغبة منا فيالعمل على بروز جيل جديد من المقاولين (المقاولات الصغيرة والمتوسطة او المقاولات الصغيرة جدا لإنعاش الشغل والابتكار والتنمية المستدامة في المنطقة، وتقوية روح المقاولاتية لدى الشباب و تطوير بنيات استقبال المقاولين الشباب ووضع آليات لتمويل ومرافقة حاملي المشاريع.
ولهذه الغايات بادر المجلس الجهوي لبني ملال-خنيفرة  الى اتخاذ مجموعة من التدابير الكفيلة بتهيئ الظروف المواتية للمستثمرين من أجل خلق استثماراتهم بالجهة بغية تحقيق تنمية إقتصادية،أذكر منها على سبيل المثل لا الحصر:
إحداث صندوق لدعم الاستثمار  بقطب الصناعات الغذائية ببني ملال  بقيمة مالية بلغت 2 مليار سنتم في مرحلة اولى  على ان يتم رصد اعتمادات إضافية  ويهدف هذا الصندوق إلى المساهمة في اقتناء العقار الصناعي  ب 200 درهم للمتر المربع.
خلق صندوق  لدعم الاستثمار في القطاع السياحي من أجل إحداث وحداث جديدة أو تحديث الوحدات الفندقية  وتوسيعها.
خلق صندوق آخر لدعم المشاريع المرتبطة بإحداث احياء جامعية خاصة ذات التكلفة المنخفضة والموجهة لفائدة الطلبة من اسر معوزة.
خلق تحفيزات إضافية للمقاولات العاملة في قطاعات ذات القيمة المضافة العالية خاصة في مجال التكنولوجيات الحديثة  و المحترمة للبيئة  وبحسب عدد فرص الشغل المحدثة .
رصد اعتمادات مالية  لدعم القطاع التعاوني  على اعتبار انه يشكل ركيزة للتشغيل الذاتي وانطلاقة لخلق المقاولات الصغرى  بحيث تم إعداد كناش للتحملات  لدعم الشباب حامل المشاريع  وتأطيرهم في إطار تعاونيات لتسهيل حصولهم على دعم مالي  مباشر من الجهة لاقتناء الاليات  وتجهيز المقرات  وتمكينهم من الاستفادة من الطلبيات العمومية Bon de Commande في مرحلة أولى ومواكبتهم للانطلاق نحو العمل المقاولاتي .
الجهة عازمة على إحداث منصة رقمية  خاصة بالشباب حاملي المشاريع Star Top  توفر فضاءات مجهزة  بكل التقنيات الحديثة  خدمة للمقاولات الصغرى بالجهة.
مواكبة حاملي المشاريع  عبر إدارة الجهة  والمركز الجهوي للاستثمار  " الشباك الوحيد" لتسهيل عملية تأسيس المقاولات   والحصول على الشهادة السلبية  و  عداد   Bisness Plan   للولوج إلى الخدمات البنكية.
تضمين الصفقات التي تعلن عنها الجهة  لبند خاصة  برهن الصفقة لفائدة الابناكNantissement du Marche    لتمكين المقاولة من الحصول على تسبيقات بنكية  وفي نفس الاطار  نمكن المقاولات من شهادة الحقوق المتبثة Droit Constaté  لتميكن المقاولات من الحصول على تسبيقات قبل  استحقاق أجالالأداء الخاص بالأعمال المنجزة لفائدة الجهة.
عقد اتفاقيات للشراكة مع الجامعة لخلق حاضنات للمشاريع Incubateurs .
التهييء لعقد مناظرة دولية حول تشجيع الاستثمار بالجهة.
حضرات السيدات والسادة:
كثيرة هي المجهودات المبذولة من طرف المجلس الجهوي لجهة بني ملال-خنيفرة  في هذا المجال. إلا أنه وبالرغم من ذلك فإنها لازالت لم تشفي غليلنا. كما يبقى طموحنا كبيرا لتحقيق المزيد من المبادرات الكفيلة بدعم قدرات المقاولات الصغرى والمتوسطة.
"ومن هذا المنطلق فمجلسنا سيظل منفتحا أمام كل الاقتراحات الطموحة من أجل تأهيل ودعم المقاولات المتوسطة والصغيرة،معربا لكم عن استعداده التام للانخراط في كل استراتيجية ذات أهدافا ورؤى واضحة ووفق مقاربات  تشاركيةتساهم في العمل على تعميم المشاريع على المستوى الجهوي، واستغلال خصوصيات الجهة لإنجاز المقاولة. 
ولي كامل اليقين حضرات السيدات والسادة أن تنظيم هذه القافلة التي تشكل مدينة بني ملال مركز الجهة الانطلاقة الفعلية لها، وما ستتضمنه من لقاءات وورشات وزيارات تواصلية ميدانية لفائدة المقاولات بكل أقاليم الجهة ستمكن من التعريف من جهة بمختلف برامج الدعم المتاحة امام المقاولات، ومن جهة أخرى الوقوف على تجارب هذه المقاولات وعناصر نجاحها والاكراهات التي تصادفها وذلك لبحث سبل تجاوزها تحقيقا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية."



LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top