GuidePedia
Issame

0



حبيب سعداوي/ بني ملال نيوز
تداولت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير، مشكل مطرح نفايات محط دعوى قضائية بين جماعتين تابعتين لاقليم الفقيه بن صالح ، وكانت إحدى الجماعتين قد طالبت بافراغه بحكم الأرض تابعة لنفودها ، وحسب المعطيات التي تداولتها مواقع التواصل فإن عملية الإحراق تتم بإيعاز من أطراف لكسب مساحة إضافية.
ويتعرض المواطنون القاطنون بالأحياء المجاورة للمزبلة أو المطرح للاختناق بسبب استنشاقهم لدخان ناتج عن حرق النفايات ، ليتصاعد منه دخان ملوث في السماء قاصدا الأحياء المجاورة بمدينة سوق السبت إقليم الفقيه بن صالح.
ساكنة المدينة ضاقت ذرعًا من هذه الأدخنة المتصاعدة المحملة بغازات ؛ و أصبحت تنتابهم حالة من التوتر نتيجة عدم متابعة الجهات المسؤولة لهذا الأمر الخطير ؛ خصوصا أن رائحة الدخان الكريهة التي يستنشقونها بشكل يومي قد تكون ناجمة عن حرق مخلفات بلاستيكية تحتوي على مواد مسرطنة أو سامة .
نعم .. أمر خطير .. لكن الجهات المسؤولة لم تجد حلا لنقل موقع المزبلة و إراحة ساكنة المدينة من مشكلاتها بالرغم من الوقفات السابقة للساكنة المجاورة ، وكذا سكان سوق السبت احتجاجا على المخلفات ؛ فالأدخنة المنبعثة من موقع المطرح أصبحت تشكل خطر بيئي وصحي على أطفالهم وعلى كبار السن و مرضى الجهاز التنفسي من ربو وغيرها ، و يجب على السادة المسؤولين التفكير السريع بوضع حل لأزمة الدخان والروائح الكريهة المحاصرة للمدينة.
فمنذ سنوات يسمع سكان مدينة سوق السبت باستئصال المزبلة و تغيير وجهتها ؛ و الشروع في العمل بالمطرح العمومي الجديد للنفايات ؛ لكن هذا ما لم يحدث و لم يسمعون سوى وعود ؛ ليبقى السؤال المطروح متى سيرتاح سكان مدينة سوق السبت من هذه الأدخنة ؟ و متى سيخرج مطرح النفايات الجديد إلى حيز الوجود ؟ .


LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top