GuidePedia
Issame

0


ذ.حسن برناكي/ بني ملال نيوز 

خاض  المنتخب الوطني مقابلته الإعدادية  الثانية والكارثية  ضد المنتخب الزامبي زوال الأحد 16يونيو الجاري بالملعب الكبير بمراكش ، بعد مقابلته البهدلة التي انهزم فيها بإصابة واحدة لصفر أمام منتخب غامبيا إحدى المنتخبات المغمورة افريقيا ، بل لم يعطي فيها اللاعبون  المغاربة ماكان منتظرا منهم ، وجعلت الشك ينتاب الجميع حول جاهزيتهم رغم الظروف فوق الممتازة التي تحيط بإستعدادهم ، بل أحدث ضجة كبيرة حول مغادرة هداف الدوري السعودي عبد الرزاق حمد الله  معسكر المنتخب في ظروف ملتبسة كثر حولها القيل والقال .
وكان المنتخب الزامبي قد فاجأ أسود الأطلس بتسجيل الهدف الأول  في ذ1 من الشوط الأول للاعب ميسوندا ، وليعادل المنتخب الوطني النتيجة بعد ضغط قوي و بقدفة قوية لحكيم جياش في ذ 24 , لكن الزامبيون وبمرتد خاطف يسجلون هدفا ثانيا في ذ44 بقدم اللاعب كانجوا. 
الشوط الثاني شكل المنتخب الوطني ضغطا قويا على زامبيا ليسجل هدف التعادل من ضربة جزاء بعد إسقاط يوسف النصيري لاعب البجانيس الإسباني في مربع العمليات ليتكفل بتسجيلها حكيم جياش 
ويمكن القول بأن الفرنسي هيرفي رونارقد جرب التشكيلة الرسمية التي ستلعب المقابلة الأولى في نهائي كأس افريقيا ضد  نامبيا حيث أبان عن ضعف وتفكك على مستوى الدفاع بقيادة بنعطية ، ويتمكن منتخب الشيبولو من تسجيل الهدف الثالث في ذ 73 إثر قذفة للاعب اينوك على بعد 30 متر تقريبا ام تترك أي حظ للحارس بونو،  لاقت استهجانا وصفيرا من طرف الجماهير الغفيرة  وخاصة بعد دخول فيصل فجر مكان بلهندة ، لتنتهي المقابلة التي جعلت حلم الفوز بالكأس القارية محل شك لإسترجاع الماضي التليد لمنتخب 1976 وفوزه بكأس الأمم الإفريقية الوحيدة من قلب اثيوبيا .
فهل يستطيع هيرفي رونار الوفاء بوعده وتحقيق  الحلم بخطف الكأس من أرض الفراعنة ..؟؟.
وماذا تخبأ إذن المقابلة الأولى من أسرار ضد منتخب المحاربون الشجعان (ناميبيا ) ..؟؟
ا

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top