GuidePedia
Issame

0

محمد فرطيط 
استضاف احد الوجوه الانتخابية بسوق السبت و رئيس مؤسسة دستورية منتخبة الزعيم السابق لحزب لامبا بنكيران بمعية زميل له في الحزب  حيث اشركهم في مائدتين دسمتين على إيقاع البصطيلة و المشوي إلى جانب منتخبين بينهم أعضاء من جماعة سوق السبت و رئيس سابق للجماعة.
مناسبة هذا اللقاء- المبهم - حسب بعض المصادر هو رغبة الزعيم في شراء كيضار تبوريدة من أحد مربي الخيول من منطقة بني موسى خاصة و أن الزعيم تربى فيه عشق التبوريدة خلال رئاسته للحكومة السابقة بعدما تبورد كيفما شآء داخل قبة البرلمان بل حول بعض جلساتها إلى كوميديا ابان فيها عن نواجده غير ما مرة. 
و يرى بعض من تساطح معهم خبر المائدة أن لامبا تحاول من خلال لقاءات كهذه بتحوير ظاهرها أن شراء الكيظار ليس هو المنشود بقدر ما تحاول لامبا توسيع دائرة امتدادها بدائرة بني موسى على حساب الاتحاد الاشتراكي خاصة و أن لقاء لهذا الحزب خلال شهر رمضان ازبد فيه و رعد ادريس لشكر و خصص حيزا كبيرا من تدخله حول رئيس الحكومة السابقة بنكيران في قالب هزلي كما أن قبيلة الوردة شكلت خلال الولايتين السابقتين حجرة عثرة أمام لامبا رغم تواجدها في البرلمان من خلال البرلماني السابق النماوي لكنها لم تتمكن من رئاسة أية جماعة ترابية باستثناء نصف ولاية بجماعة حد موسى قبل أن تتم كردعتها من طرف الحركة الشعبية...
و في نفس السياق يرى آخرون أن الزعيم يريد اعادة الدفء للحزب و جر رحل اخرين من احزاب تقدمية و اخرون من التجمع لتاثيت فضاء الاستحقاقات القادمة و تليين الصعاب أمام اللبيدة ....
هي قراءات كل يراها من منظوره الخاص لكن الظاهر فيها أن بنكيران يبدو أنه دخل دائرة الميسورين و ابتلي بهواية جديدة قديمة و هي التبوريدة...لكي يتبورد على كادحي الامة...

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top