GuidePedia
Issame

0


في الوقت الذي تتوفر عليه عدد من الإدارات بعاصمة الجهة مدينة بني ملال على مقرات تليق باستقبال المواطنين و توفير ظروف عمل جيدة لا يزال مقر باشوية بني ملال كما هو عليه لعقود فبعدما كان مقر الباشوية قبل الاستقلال دارا للولادة و تحوله فيما بعد الى مقر لباشوية بعدما بني ملال في وقت سابق مركزا مستقلا تابعا للدار البيضاء و تحولها إلى بلدية بداية الثمانينات.
هذا و ينتظر العديد من المواطنين أن يتم احداث مقر جديد يليق بباشوية عاصمة جهة بني ملال خنيفرة يؤمن ظروف استقبال جيدة و يخفف الاكتظاظ الحاصل أحيانا لتشاركها مع مقر المجلس الجماعي كما سيمكن بالمناسبة موظفيها من مزاولة مهامهم في ظروف جيدة.

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top