GuidePedia
Issame

0




استيقظت مريرت، اقليم خنيفرة، خلال الساعات الأولى من صباح يومه الجمعة 5 يوليوز 2019، على جريمة قتلشاب عشريني، في جلسة قمار بحي أحدافعلى مستوى المدينة،والذي يشكو، كأحياء أخرى، منتفشي مظاهر المخدرات والقمار والمسكرات،حسب مصادر متطابقة من عين المكان التي زادت فأشارت لبعض السكان ممن أجبرتهم وضعية الحي على عرض منازلهم للبيع، أو الرحيل لأحياء أخرى، الأمر الذي عاد ليطرح سؤال الأمنبمريرت من جديد، إلى جانب السؤال المرتبط بواقع البطالة العميقة، وغياب فضاءات الثقافة والتربية، وعلاقة ذلك بتفشي مظاهر الجريمة والانحراف.
واستنادا للمعطيات المتوفرة،فقد أقدم الجاني (ع .ح) على توجيه ضربة قوية لرأس الضحية (ب. اسماعيل)، البالغ من العمر حوالي 22 سنة،مستعملا قطعة حجر، وذلك إثر خلاف بينهماحول حصة من القمار(الكارطة)،بعد أن تعرضالجانيللخسارة،ليتطور الخلاف إلى شجار عمد بعده الجاني إلى توجيه الضربة القاضية لضحيته الذي وقع على الأرض مضرجا في دمائه، فتم إخطار السلطات الأمنية التي حلت عناصر منها،رفقة عناصر الوقاية المدنية،فتم نقل الضحيةصوب المستشفى المحلي لمريرت، ومنهإلى المستشفى الإقليميبخنيفرة الذيأحالهعلى المستشفى الجهوي لبني ملال،في حالة حرجة،حيث لفظ أنفاسه الأخيرة.
وقد قامت عناصر الأمن بتطويق مسرح الجريمة،وجرى إيقاف الجاني رفقة آخر من أقارب الضحية، اتضح فيما بعد أنه شقيقهالذي حاول جاهداتضليل المحققينبنية التستر على المكان الذي لجأ إليهشقيقه،حيث تم وضع الاثنين رهن تدابير الحراسة النظرية،مع إخضاعهما للتحقيق بخصوص ملابسات وظروف الجريمة، في أفق إحالتهما على أنظار العدالة، بينما قررت السلطات المعنية الاحتفاظ بجثة الضحية بمستودع الأموات، إلى حين إخضاعها للتشريح الطبي،بتعليمات من النيابة العامة المختصة.

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top