GuidePedia
Issame

0



أ.ب.
نظرت المحكمة الابتدائية بخنيفرة، يوم الاثنين 7 أكتوبر 2019،في الملف ج. ت.ا. 2040/ 19، المتعلق بالناشط المحلي، سعيد أفريد، المتابع في حالة اعتقال، بمبرر "استخدام الميكا ضدا على قانون 77/55" و"إهانة موظف من لجنة المراقبة"، حيث عرفت الجلسة انتصاب محام عن الطرف المشتكي/ الموظف، والذي التمس مهلة لتقديم طلباته المدنية، ويمثل عمالة الإقليم، ليتم تأجيل الجلسة، مرة أخرى، إلى يوم الخميس 17 أكتوبر 2019، مع قرار استدعاء المصرحين للحضور، في حين تقدم دفاع الناشط المعتقل، ذ. حسن السباعي بملتمس يرمي إلى تمتيع المعني بالأمر بالسراح المؤقت، وهو الملتمس الذي قررت المحكمة البث فيه لاحقا.
وكما في كل جلسة، واصل عدد من النشطاء احتجاجاتهم أمام مقر المحكمة الابتدائية، ومطالبتهم بالإفراج الفوري عن الناشط المعتقل، مع رفع يافطات حاملة لعبارة "كلنا سعيد أفريد"، وتزامنا مع ذلك تجري متابعة واسعة لملف القضية على مواقع التواصل الاجتماعي والمنابر الاعلامية، علما أن عملية اعتقال المعني بالأمر لم تمر دون انتشار خبرها بسرعة كبيرة على مواقع "الفايسبوك" الذي يعد المعني بالأمر من أبرز نشطائه، من خلال خرجاته وتدويناته القوية، بقدر ما يعد من مواكبي الأشكال الاحتجاجية التي تعرفها المدينة، الأمر الذي كان بديهيا أن يحمل المعلقين إلى اعتبار اعتقاله "اعتقالا سياسيا"، ويطلقون هاشتاغ بعبارة: "سعيد أفريد خضار ماشي شفار".
ويشار إلى أن الناشط سعيد أفريد، يوجد رهن الاعتقال، منذ صباح الخميس 26 شتنبر 2019، بمبرر استخدامه للأكياس البلاستيكية وإهانته لموظف من لجنة المراقبة، وذلك بالسوق الأسبوعي لمدينة مريرت، حيث يزاول مهنة بيع الخضر والفواكه، ليتم اقتياده نحو مقر الشرطة بمريرت لإنجاز محضر رسمي في شأنه، قبل إحالته، في اليوم الموالي، الجمعة 27 شتنبر 2019، على النيابة العامة بخنيفرة، وبينما أكدت مصادر متطابقة أن لجنة المراقبة لم تعثر بحوزته إلا على أقل من نصف كيلو من "الميكا"، نفى سعيد أفريد إقدامه على "إهانة الموظف"، ليتم رفض تمتيعه بالسراح المؤقت، وإعادة النظر في ملف القضية، يوم السبت 28 شتنبر 2019، حيث تم تأجيل النظر في الملف إلى يوم الاثنين 30 شتنبر، والذي تقرر فيه تأجيل الملف إلى الاثنين الماضي.


LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top