GuidePedia
Issame

0


صالح الفاتحي
علمت الجريدة من مصادرها أن الزيارة التي يقوم بها وزير التربية الوطنية و التكوين المهني سعيد أمزازي لجهة بني ملال خنيفرة أثارت تساؤلات في صفوف عدد من الأسر بمنطقة إخوربا التابعة ترابيا لجماعة تانوغة قيادة تاكزيرت إقليم بني ملال عن ما محل مجموعة مدارس إخوربا التي تعاني من مشاكل و اكراهات من اتفاقية الشراكة التي تم إبرامها بين مجلس جهة بني ملال خنيفرة و الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين و ذلك في شأن تنفيذ برنامج العمل المتوسط المدى للارتقاء بالعرض التربوي بالجهة.
و وفق ما أوضحته ذات المصادر فإن هذه التساؤلات تنبع على حد تعبيرهم من المشاكل التي تعانيها مؤسستهم و التي تتجلى في اكتظاظ عدد التلاميذ  بسبب نزوح عدد من الأسر من خارج البلدة السنة الأولى من حيث التقسيم الإداري الجديد حيث أنها كانت تابعة لمجموعة مدارس تانوغة و الآن مجموعة مدارس إخوربا مركزية ايت يعقوب، إضافة إلى التوقيت الثلاثي لثلاث سنوات على التوالي.
و جدير بالإشارة إلى أن المدير الجهوي قام بزيارة ميدانية السنة الفارطة للوقوف على هذه المشاكل إلى أنه تضيف المصادر نفسها لم تسفر هذه الزيارة عن شئ سوى إقالة المدير السابق للمجموعة و بناء سور المدرسة رغم الخصاص في الحجرات الدراسية الذي يفوق الخمس وفق تعبيرها. 
هذا و قام المجلس الجماعي و السلطة المحلية و المدير الإقليمي السابق بعدة اجتماعات إلى أنه لم ترق إلى تطلعات الساكنة و لم تسفر عن شئ على طول السنوات الماضية حسب إفادات، مؤكدة أنه لم يبق أمام الساكنة سوى طرق أبواب والي ولاية جهة بني ملال خنيفرة المعروف بالصرامة في معالجة المشاكل العويصة حسب قولها.

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top