GuidePedia
Issame

0

نور الدين زوبدي
تبدأ خيانة الوطن بتعطيل تقدمه وإزدهاره ، كإعتماد السياسات التي لا تنفع ، و العلم بأنها كذلك ، لأنها تصب في مصلحة القائمين على تدبير أمور البلاد فقط . أفرد المشرع الجنائي لهذه الجريمة نظرا لخطورتها ، فصولا أكثر تشددا في العقوبة ( 181 و182من القانون الجنائي ) ، لما لها من تأثير بالغ على الدولة ، الذي قد يصل إلى تهديد وجودها ، وتعريض شعبها إلى التشرد والمعاناة .
حرق العلم المغربي في العاصمة الفرنسية ، أمام شاشات القنوات التلفزية العالمية ، و على منصات التواصل الإجتماعي ، يعتبر عملا يضر بسمعة الوطن في المحافل الدولية ، وسلوك إجرامي لا يمكن تبريره ، بأية وسيلة مهما كانت قيمتها . المطالبة بالحقوق السياسية والإجتماعية والإقتصادية، في نظر كل التشريعات التي تعتمد الديمقراطية كمنهج لتدبير الشأن العام ، حق مكفول يمارس وفق الضوابط المحددة لتصريفه. لكن أن يصل الأمر إلى الإعتداء على أحد مقومات الدولة ، ورمز من رموزها ( العلم ) ، وبالطريقة المستفزة للشعب ، فذلك لا يمكن وصفه إلا بالخيانة .
في بداية ما يسمى ب" حراك الريف " ، كان لي موقف واضح ، أساسه التريث في إصدار الأحكام ، وعدم الإنخراط في الحملة التضامنية ، حتى تظهر جميع المعطيات ، و تتضح الصورة بشكل يقطع مع اللبس والغموض . الطريقة التي كانت تُدار بها الإحتجاجات ، والرفض المبالغ فيه للحوار مع السلطات، إضافة إلى الإهتمام الكبير الذي حظيت به ، من طرف إعلام جهات دولية لها أطماع في المغرب ، تجعلك تشك في النوايا والأهداف ، وخاصة عند بعض قادة " الحراك" .
التصرف المُتهور العدواني ، لايمكن أن يكون حدثا عابرا، لا يستحق الإدانة الواسعة لكل أطياف الشعب المغربي ، بل أصبح من الواجب ، التعبير بشكل صريح على رفض هذا السلوك ، من قبل جميع القوى الحية و الهيئات السياسية والمدنية ، لأن الجرم المرتكب في حق الوطن ، يستحق التنديد الواسع ، وباللهجة الشديدة المعبرة عن الرفض الجماعي ، للمنحى الذي أرادت أطراف معادية إدخالنا فيه .
ليس لنا أي مشكل ، بأن ننعت ب" العياشة "، ما دُمنا ندافع عن الوطن ، الذي نطمح إليه ، بالنضال من داخل المؤسسات، كما علمنا الفقيد سي عبد الرحيم بوعبيد . الشجاعة السياسية تقتضي من كل مناضل صادق التعبير عن الرفض لهذا التصرف ، وإدانته علنيا بكل الوسائل المتاحة ، حتى يعرف هؤلاء المتربصون بمغربنا، أن للوطن حماة بالملايين .

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top