GuidePedia
Issame

0

 

·       أحمد بيضي

بأحد المنشآت السياحية بمنتجع أروكو، إقليم خنيفرة، تم، يوم الخميس 21 نونبر 2019،انعقاد اجتماع "مجلس جامعة السلطان مولاي سليمان"، في حضور أعضائه، يتقدمهم رئيس الجامعة، نبيل حمينة، والمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية،ومدير المدرسة العليا للتكنولوجيا، بخنيفرة، إلى جانب شركاء يتضمنهم القانون الداخلي للمجلس، وهو أول اجتماع تجري أشغاله خارج أسوار مقر الجامعة ببني ملال، بحسب تصريح إعلامي أدلى به رئيس الجامعة، إيمانا منه بأهمية الانفتاح على المحيط والجهة، وفي وقت أصبح فيه التكامل والمسؤولية العلمية ضرورةً ملحة لبحث ودراسة قضايا الجامعة، وسبل تطويرها والنهوض بالبحث العلمي، الأكاديمي والمعرفي.
ويأتي اختيار خنيفرة لاحتضان هذا الاجتماع من باب توفرها على مدرسة عليا للتكنولوجيا، إلى جانب مصادقة المجلسفي دورته، المنعقدة في الرابع والعشرين من يوليوز المنصرم، على إحداث كلية متعددة التخصصات بهذه المدينة، بعد وقوفه على المعطيات الاحصائية للطلبة المنحدرين من إقليم خنيفرة، المسجلين في الجامعات المغربية، وعددهم يناهز 5 آلاف طالب موزعة على تخصصات مختلفة،ومتفاوتة من حيث النِّسب، والمسجلين في كل من جامعة مولاي اسماعيل بمكناس، جامعة مولاي عبدالله بفاس وجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال، وهو الوضع الذي ما يزال منتجا لمطلب العمل على ضرورة إحداث نواة جامعية بالمدينة.   
أشغال مجلس الجامعة انكب علىتدارس مجموعة من النقاط المعروضة على المصادقة، والتيعرف بعضها مناقشات قوية،ومنها المصادقة على محضر الدورة السابقة، ومناقشة تقدم أشغال البناء والتجهيز بالمؤسسات الجامعية، مع تشخيص الدخول الجامعي 2019/ 2020، وتقارير اللجان، والتفكير في طبيعة الكلية ذات الاستقطاب المفتوح بأزيلال، كما في مقترح فتح مؤسسة ذات الاستقطاب المفتوح بالفقيه بن صالح، علاوة على مناقشةالأنظمة الداخلية للمؤسسات الجامعية التي كانت تابعة لجامعات أخرى غير جامعة مولاي سليمان، منها مؤسسةبخنيفرة ومؤسستين بخريبكة والفقيه بن صالح، وذلك حتى تنسجم مع الجامعة المذكورة في إطار الجهوية المتقدمة.
ومعلوم أنه من ضمن النقاط المصادق عليها خلال "دورة يوليوز 2019"، نقطة إحداث كلية متعددة التخصصات بمدينة خنيفرة، والتي من المقرر أن تنطلق، مطلع الدخول الجامعي المقبل 2020/ 2021، بالتحصيل العلميفي شعبتي الآداب والعلوم،حيث لم يفت وفد من المجلس، على هامش الاجتماع،القيام بزيارة لموقعها، من أجل الاطلاع على نسبة الإنجاز النهائي بها، في أفق إحداث مؤسسات جامعية بكل من أزيلال والفقيه بن صالح، والتي عمل اجتماع المجلس على تحديد طبيعتها، في حين اتفق المجلس، بحسب مصدر مسؤول، على طرح التقرير المالي السنوي بين يدي المراقب المالي للدولة، في إطار الشفافية المطلوبة.

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top