GuidePedia
Issame

0




محمد فرطيط
من المنتظر ان تصدر المحكمة الادارية بالبيضاء حكمها في ملف رئيس المجلس الجماعي لبني ملال الذي سبق و ان تم توقيفه و احالة ملف العزل من طرف وزارة الداخلية على المحكمة الادارية في الاسبوع الاول من الشهر الجاري ...في الوقت الذي يتم فيه تقسيم "تركة " رئاسة ومكتب المجلس على مقاس خاص دونما انتظار لمخرجات هذا الملف و ما ستقضي به المحكمة .
هذا و تروج اخبار داخل الاوساط الانتخابية ببني ملال لم يتم تاكيدها ان حزب لامبا المكون من 13 عضوا داخل المجلس الجماعي لبني ملال تبحث عن تموقع جديد داخل المجلس الذي قضت داخله ازيد من اربع ولايات متتالية في موقع المعارضة دون الدخول ضمن تركيبته المسيرة بعدما كانت قريبة خلال المجلس السابق من الدخول في اطار تحالف سرعان ما انفك عراه رغم الخروج ببيان من طرف الحلفاء و ضمنهم لامبا بتشكيل ائتلاف لتسيير المجلس ، حزب المصباح – و لو ان هذا سابق لاوانه – يبحث عن تحالف جديد مع خصمه التقليدي التراكتور على حساب الحركة الشعبية لجر البساط من بين رجليها و الدخول في تسيير المجلس الى جانب التراكتور المكون من 5 اعضاء حيث ان هذه الهدية من المصباح الهدف منها بالاساس ضرب قوة الحركة الشعبية ببني ملال التي بسطت نفوذها الانتخابي و ألحقت بالمصباح هزائم انتخابية متتالية طيلة عقدين ما عدا النفاذ من بوابة الانتخابات التشريعية بالنسبة لقبيلة المصباح و بالتالي الاستحقاقات الجماعية القادمة بجماعة بني ملال و رئاسة مجلسها الجماعي...
المهر الذي قدمته لامبا للتراكتور من اجل زواج ظرفي لا يتعدى اجله نهاية الولاية الانتدابية الحالية سيحرك لا محالة البام لرئاسة عاصمة جهة بني ملال خنيفرة  التي يسيرها ابراهيم مجاهد عن حزب البام كما ان مرشح البام في هذا الانتخاب سيعمل على جر شهود على هذا الزواج من منتخبي الحركة الشعبية داخل المجلس ، هذا في الوقت الذي يتحدث فيه متتبعون للشان الانتخابي ببني ملال عن تحركات في هذا الشان و ان احد السنابلة يجر في هذا الاتجاه رغم ان الوقت سابق لاوانه و ان المحكمة لم تصدر حكمها بعد في الملف و ماذا لو تمت عودة احمد شدا لرئاسة المجلس الجماعي لبني ملال ؟

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top