GuidePedia
Issame

0


حبيب سعداوي.

دفع الركود الاقتصادي الذي يعاني منه القلب النابض لجهة بني ملال خنيفرة في المجال الفلاحي" إقليم الفقيه بن صالح"  والأكثر الأقاليم بالجهة من حيث الأراضي الفلاحية التي تعد المصدر الأول والأخير لرزق ساكنته ، هذه المنطقة من بين المناطق الرئيسية في المغرب ، و قطب مركزي لتحصيل فلاحي مهم ، هذا الإقليم تحول إلى عاصمة البطالة والركود الاقتصادي بامتياز، تتخبط جل ساكنته في مشاكل اجتماعية مختلفة ناجمة عن قلة الشغل ونذرة المشاريع المشغلة لليد العاملة ، ما عدا المجال الفلاحي الذي يبقى غير كاف للحد من البطالة وقلة العمل ، مما دفع بعدد كبير من ابنائه لبيع ممتلكاتهم والعودة إلى ديار المهجر وأماكن أخرى بالمغرب للاستثمار، حيث وقعت جل الاختيارات على مدينة الجديدة والدار البيضاء والمحمدية وأكادير والداخلة وغيرها من المدن المغربية  التي تعرف نهضة  اقتصادية واجتماعية مهمة .

وقد أثر هذا الركود الفلاحي على باقي المهن والحرف الأخرى ، فحتى المجالات الأخرى لم تسلم  من سلبيات الركود الاقتصادي بإقليم الفقيه بن صالح " غير البركة ديال الله اوصافي "  يقول أحد التجار بالفقيه بن صالح ، إذ لم يشفع  لإقليم الفلاحة  بالجهة  في بقائه الأقوى  بين الأقاليم المجاورة ، ما دفع سكانه لإثارة نقاشات خلصت إلى المطالبة بجلب استثمارات ، وتسهيل المساطر القانونية ، والإجراءات المعمولة بها للمستثمرين المحليين ، من أجل تشجيعهم على خلق مشاريع كبرى يكون لها وقع إيجابي على الإقليم وساكنته بتوفير مناصب للشغل ، وتحسين القدرة الشرائية للمواطن العميري والموساوي والشكدالي ، وإنقاذ الشباب من جحيم البطالة التي لا تنتج سوى الإدمان على "المخدرات ، ولكرارس ، والكوارو ، واحتلال الملك العمومي ، والكريساج  " ...هذا النوع من الإدمان جعل من أحياء وقرى الحاضرة الخاوة العميرية و الموساوية والشكدالية بؤرا للتوتر.

وقد استبشرنا خيرا بعد طرح مشروع إنشاء أربعة وحدات صناعية اثناء الدورة الاستثنائية للمجلس الإقليمي للفقيه بن صالح لشهر نونبر 2018 ...وحدات ستهم منتوج الليمون والزيتون والرمان والفلفل الأحمر، من شأنها أن تستقطب يد عاملة مهمة بالاقليم ، كما ستعمل على ترويج المنتوجات الفلاحية على المستوى الوطني ، إذ سيرتفع الطلب عند جميع الفلاحين كبارا وصغارا ….!!!!.

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top