GuidePedia
Issame

0


حبيب سعداوي.

لاشك أن من ساقته الأقدار للمرور في الطريق الرابطة بين جماعة بني وكيل إقليم الفقيه بن صالح ، ومدينة خريبكة مرورا بجماعة الفقراء، سيكتشف حجم الإهمال والتقصير الذي طال هذا المسلك المتهالك ، والذي أصبح في حالة يرثى لها. فالطريق في حالة اهتراء تام عن آخره ، “طريق مرقع خاصة بين جماعة الفقراء ومدينة خريبكة ” و مئات الحفر في أقل من كيلومترين ، التي عرت على الواقع المزري بالإضافة إلى التشققات المنتشرة في كل مكان إلى درجة اختفاء معالم الطريق في بعض المقاطع الكيلومترية نتيجة تهالكها .

فمنذ سنوات وهي تعرف وضعية كارثية جد مزرية بسبب الإهمال والتهميش وعدم قيام  بالترميمات والإصلاحات الضرورية لإعادة تقويتها و تأهيلها ، وخاصة بين جماعة الفقراء ومدينة خريبكة ، مما جعل حالتها تزداد سوءا مع مرور الوقت حيث تلاشت البنية المشكلة لها و تآكلت جوانبها وأصبحت ضيقة يصعب معها التجاوز والمرور بشكل مريح ، وبالتالي أصبحت تشكل عرقلة حقيقية لمستعمليها مما خلق متاعب ومحن كبيرة للسائقين الذين أصبحوا يجدون صعوبة كبيرة في التنقل عبرها ، حيث يضطرون أمام هذا الوضع المتردي إلى السير ببطء شديد و الانحراف باستمرار مرة إلى اليمين ومرة إلى اليسار على طول هذه الكيلومترات المتضررة تفاديا للوقوع في الحفر الكبيرة والمتعددة الموجودة في وسطها التي تفاجئ السائقين في كل حين  وتبقى شاهدة على الإهمال والنسيان ، وعلى عدم اكتراث المسؤولين. 

فلقد جفت الأقلام  يقول أحد ساكنة دوار الفقراء إقليم خريبكة لاثارة الحالة الخطيرة التي وصلت اليها هذه الطريق…لهذا نناشد السادة المسؤولين أن يبادروا إلى ايجاد حل ناجع لتوسيع هذا المسلك المتهالك ، والقيام بالترميمات والإصلاحات الضرورية لإعادة تقوية وتأهيل هذه الطريق وفك العزلة على ساكنة المنطقة التي تزخر بطبيعتها الفلاحية ودون أن ننسى نضال عنصرها البشري و اجتهاداته في شتى الميادين ، لكن سوء حال الطريق المهترئة عن آخرها هي بمثابة العصا في العجلة لنمو المنطقة بالإجماع.

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top