GuidePedia
Issame

0


فـي إطار المجهودات التي تقوم بها بلادنـا للحد من آثار جائحة فيروس كورونا المستجـد "كوفيد 19، ووعيا منه  بدقة المرحلة التي تجتازها المملكة، وبأهمية العمل المشترك في إطار الروح الوطنية التي تقتضي طبقا لدستور المملكة "أن الجميع يتحمل، بصفة تضامنية، وبشكل يتناسب مع الوسائل التي يتوفرون عليها، التكاليف التي تتطلبها تنمية البلاد، وكذا تلك الناتجة عن الأعباء الناجمة عن الآفات والكوارث الطبيعية التي تصيب البلاد".
وبعد الإعلان عن الإنخراط المؤسساتي للجهات في التعبئة الوطنية ضد وباء كورونا من خلال الإتفاق على المساهمة بمبلغ مليار ونصف درهم في الصندوق المحدث لمواجهة هذه الجائحة.
يعلن رئيس مجلس جهة بني ملال-خنيفرة، إلى جانب كل من السيدات والسادة أعضاء مكتب المجلس، رؤساء اللجان و نوابهم، ورؤساء الفرق بمجلس الجهة بمساهمتهم بمبلغ تعويض شهر كامل في هذا الصندوق التضامني الذي تم إحداثه تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، وذلك تعبيرا منهم عن إنخراطهم الشخصي، وتجندهم إلى جانب كل المواطنات والمواطنين  لمكافحة هذا الوباء و أثاره.
وفي نفس المناخ التعبوي، يهيب السيد رئيس مجلس جهة بني ملال-خنيفرة بعموم السيدات والسادة أعضاء المجلس الجهوي، وموظفي مجلس الجهـة، والوكالة الجهوية لتنفيد المشاريع للمساهمة في هذا المجهود الوطني لمواجهة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".
ومواكبة منه للتدابير المتخذة، تم إحداث خلية أزمة دائمة على مستوى إدارة مجلس الجهة، عهد لها بتعزيز التدابير المتعلقة بالنظافة والسلامة بمقرها الإداري ، وتسريع الأداءات الخاصة بالمقاولات، و مواكبة مجهودات السلطات الجهوية والإقليمية من أجل تعقيم الأماكن العمومية، وتسريع برنامج التزود بالماء الشروب ودعم التعليم عن بعد.
كما يعلن أن المجلس بكامل مكوناته وهياكله يبقى في تعبئة متواصلة للانخراط في كل المبادرات والتدابير الرامية إلى التصدي للآثار السلبية لهذا الوباء، والمساهمة في إطار الأدوار التي يضطلع بها، لمواجهة هذه الظرفية الصعبة التي تمر بها بلادنا

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top