GuidePedia
Issame

0



محمد فرطيط
ابانت السلطات الولائية و المحلية و الامنية و كذلك المصالح الطبية باقليم بني ملال و كل المتدخلين على انخراطهم القوي في مواجهة فيروس كورونا و تنفيذ التدابير الاحترازية الموصى بها من طرف الدوائر المركزية و اجتهدت السلطات الولائية في التعامل مع هذه الجائحة اثناء تنزيل حالة الطوارئ الصحية التي تم تمديدها الى غاية 20 من شهر ماي القادم ، قرب و اتصال مباشر مع الساكنة وهو ما ابانت عليه عملية توزيع المساعدات الغذائية على الاسر المتضررة من حالة الطوارئ الصحية حيث انتهجت طريقة تضمن كرامة المستفيدين من هذه العملية ...هذا بالاضافة الى السهر على تنفيذ حالة الطوارئ الصحية و منع الخروج لغير المرخصين من طرف السلطات ...
جمعيات مدنية بدورها سجلت حضورها في هذه الحالة الاستثنائية و لا تزال تمارس دورها في توعية الساكنة بالالتزام بالبيوت و تنفيذ التعليمات الموصى بها من طرف المصالح المركزية لتجنب انتشار هذا الوباء و الحفاظ على صفر حالة بالاقليم .
اما السادة المنتخبون فمنهم من كرس نفسه لخدمة ساكنة جماعته و اكثر من اتصالاته و استمع جيدا لنبضها و معاناتها فلم تثنه كورونا على هذا التواصل و الاصطفاف الى جانب سلطاتها المحلية في مواجهة هذا الوباء دونما خوف في هذه الحرب ضد الفيروس و لم يتقاعسوا في استكمال الاوراش التنموية المفتوحة بجماعاتهم و شق الطرقات و المسالك و تحسيس الساكنة في ابعد مدشر من مداشرها وسط الجبال قد نقيس و نحن نتطرق لهذا الموضوع برئيس جماعة ايت ام البخث باقليم بني ملال محمد شوقي و الذي سبق و ان اشرنا الى تدخلاته في فترة العزلة بالثلوج حيث كان نموذجا لرؤساء القرب بهذه الجهة .
و منتخبون اختاروا الاختباء و حجروا على انفسهم الى ان تمر هذه الفترة الاستثنائية.

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top