GuidePedia
Issame

0




محمد فرطيط
هي حقيقة لا ينكرها احد و لا يجب أن يسندها احد لنفسه و لو افتراضا لان الداخلية كانت بحق في ميدان المعركة ضد فيروس كورونا و كان سندها في هذه الحرب مندوبو وزارة الصحة بأقاليم الجهة الخمسة و الاطقم الطبية و التمريضية .
على رأس جبهة الحرب على كورونا والي جهة بني ملال خنيفرة خطيب الهبيل الذي كان سباقا في عقد اجتماعات مع المصالح المعنية بمواجهة كوفيد 19 قبل عقد اجتماعات مع المهنيين و جمعيات مدنية ليأتي بعدها بايام قليلة اقرار حالة الطوارئ الصحية بالمغرب و اشتغال السلطات الولائية على قدم وساق من اجل تفعيل هذه التدابير و تتبعها عن قرب و ما يوازيها من عمليات اخرى ترتبط بتفعيل قيم التضامن و التخفيف عن الساكنة المتضررة من الحجر الصحي .
والي الجهة خطيب الهبيل و عمال الاقاليم الاربعة بالجهة محمد العطفاوي عامل اقليم ازيلال و محمد فطاح عامل اقليم خنيفرة و محمد قرناشي عامل اقليم الفقيه بن صالح و عبد الحميد الشنوري عامل اقليم خريبكة كانوا الى جانب تفعيل حالة الطوارى الصحية كانوا السند الكبير للقطاع الصحي الذي يعد ساحة المعركة الثانية و الواجهة الامامية التي يتم داخلها علاج الحالات المصابة بالفيروس و منع تفشي الفيروس بين باقي الاشخاص قبل اعتماد المنحى الثاني في سياق معالجة الجائحة و هو حصر لائحة المخالطين و هي العملية التي لعبت فيها السلطات المحلية بتوجيهات من الوالي و عمال الاقاليم دورا كبيرا الى جانب التجند الكبير لمندوبي وزارة الصحة بهذه الاقاليم الخمسة و الذين بفضل يقظتهم الدائمة و تتبعهم اللصيق للحالة الوبائية باقاليمهم و إعمارهم لاجنحة كوفيد 19 بالمستشفيات التابعة لاقاليمهم بشجاعة و بعث الحماس في الاطقم الطبية و التمريضية المشتغلة في هذه الاجنحة ما مكن ايضا من استشفاء عدد من المرضى و انقاذ اخرين باخراجهم من حالات حرجة .
هو عمل مشترك يتداخل فيه ايضا جنود اخرون الى جانب المسؤولين الترابيين و يتعلق الامر السلطات المحلية و عناصر الدرك الملكي و الامن الوطني و القوات المسلحة الملكية و القوات المساعدة و الوقاية المدينة ، فكل بدل مجهودا كبيرا لاستقرار الحالة الوبائية بالجهة و الحفاظ على صحة و سلامة المواطنين من هذه الجائحة .

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top