GuidePedia
Issame

0

متابعة : محمد الحطاب
شرع مختبر التحاليل البيولوجية الخاص بوباء كوفيد- 19، بصفة رسمية بعد وضعه وتجهيزه بالمركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال، بمعدات طبية مطابقة للمعايير الدولية ، شرع في إجراء التحاليل المخبرية الأولى، والتي تستخدم تقنية PCR لتشخيص الحالات الوبائية المصابة بفيروس كورونا المستجد،  إذ يشكل هذا المختبر قيمة طبية مضافة لقطاع الصحة على مستوى جهة بني ملال خنيفرة.

ويتوفر المختبر البيولوجي الجديد على قدرة تشخيصية تصل إلى 600 اختبار يوميا، وسيتولى ادارة وتدبير هذا المختبر طاقم طبي، ذو تكوين علمي عالي في علم التحاليل البيولوجية الدقيقة، وخاصة الحالات المشتبه في اصابتها بفيروس كورونا المستجد، على مستوى الجهة، وفق نظام المدوامة.

وحسب المسؤولة على المركز فمختبر التحاليل يتوفر على كافة المعدات المتطورة لتشخيص فيروس كورونا، اي ان نسبة الانتظار ستتقلص بشكل كبير ، وأضافت أن الكشف النوعي ل”حمض الريبونوكليك PCR ” لفيروس كورونا بهذا المركز، سيساهم في التخفيف من الضغط على المختبرات الوطنية، وتقليص مواعيد الحصول على النتائج إلى 4 ساعات فقط بدلا من 48 ساعة أو أكثر في وقت سابق.
وقالت نفس المسؤولة ان التقنية المرجعية، التي يستخدمها المختبر  لتشخيص حالات الاصابة بكورونا، تستجيب للمعايير الدولية في هذا الميدان الوبائي، ويتعلق الأمر بالكشف النوعي للحمض النووي الريبي للسارس SARS_COVID 2 بواسطة تقنية PCR ، لتأكيد تعرض الشخ بالإصابة. مؤكدة أن هذه التقنية سمكن المختبر من مضاعفة التحاليل المخبرية للفيروس على مستوى تراب الجهة.  وأبرزت المسؤولة ان التحاليل لا يمكن تأكيدها بشكل قطعي، حيث أن عدم وجود العامل الوراثي في العينة التي خضعت للتحليل المخبري، لا يعني بالضرورة عدم حمل الشخص للفيروس، لأنه قد يكون حاملا للفيروس في جسمه، لأن أجزاء أخرى من الجسم لم تؤخذ منها عينات .


LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top