GuidePedia
Issame

0

بني ملال : محمد الحطاب
عرف الفيديو الذي نشرته شبكة بني ملال الاخبارية (benimellalnews.net) ، حول برنامج تأهيل الموقع السياحي "منتجع عين اسردون"، عدة تفاعلات وتعقيبات متباينة، منها المؤيد ومنها المنتقد. ويعتبر اهم تعقيب هو الانتقاد غير المسؤول، الذي نشرته مستشارة بمجلس الجهة، في حق اللجنة الموسعة، برئاسة الكاتب العام للولاية، ممثل والي الجهة، المكلفة بتحديد الأماكن التي سيشملها التأهيل، حيث سيشرع مكتب الدراسات في وضع التصاميم الخاصة بها.
انتقاذ اللجنة الموسعة من طرف هذه المستشارة، والتي تمت بطريقة بدائية واستفزازية، لا تمت بصلة إلى دورها الجماعي كمستشارة بالمجلس، ولا تحترم صفتها كشخصية معنوية.

وللتذكير فصاحبة التعقيب"قبيلة خارجة باش تعطي الانطلاقة .. سبحان الله " من المفروض فيها أن تكون مسؤولة عن كلامها، اولا لأنها منتخبة ونالت ثقة الناخبين، ومن واجبها الا تخدع ثقة الذين صوتوا عليها ومنحوها هذا المقعد بمجلس الجهة، وثانيا بصفتها مستشارة بمجلس الجهة، وسبق لها أن صادقت على برنامج الجهة للتنمية السياحية، الذي يضم من بين المواقع السياحية المستهدفة منتجع عين اسردون، وبالتالي فهذه المستشارة مضطرة لمساندة كل مشاريع البرنامج السياحي للجهة، والمساهمة الفعلية لتحقيقه، بدل انتقاده.
 هذا التصرف يعطي مع الأسف للناخب فكرة عن ضعف مستوى المنتخب، ولا سيما في مجال الواجبات والحقوق، لأنه لا يعقل أن تجهل هذه المنتخبة دورها السياسي والتنموي. فبدل أن تدعم مشاريع مجلس الجهة، الذي هي عضوة فيه، وتحاول إلى جانب باقي المستشارين والمستشارات إخراج مشاريعه إلى حيز الوجود، سيما أنها تهم ساكنة اقاليم الجهة، تقوم بأفعال وسلوكيات مخالفة لتوجهات مجلس الجهة.
لقد اظهرت تجربة الانتخابات باللائحة عدة عيوب، ومنها بالخصوص ضعف المستوى السياسي والثقافي لدى بعض المنتخبين، الذين يجهلون كل شيء عن دورهم في التنمية المجالية، وأيضا السياسية في تدبير الشأن المحلي والجهوي. 

للإشارة فمساهمة مجلس جهة بني ملال خنيفرة المالية في برنامج تأهيل المواقع السياحية بالجهة تتعدى 128.000.000 00 درهم (12,82 مليار سنتم)، فيما تقدر ميزانية المجلس الجهوي في برنامج تاهيل منتجع عين اسردون أزيد من 34.000.000,00 درهم (3,40 مليار سنتم) لسنتي 2020 -2021. غير أن وباء كورونا كان وراء تأخير البرنامج طيلة هذه المدة. 


LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top