GuidePedia
Issame

0



·       أحمد بيضي

ارتباطا بإجراءات اليقظة الوبائية، بإقليم خنيفرة، تواصل المندوبية الإقليمية للصحة تشكيلها لوحدات الرصد والمراقبة، بمختلف تراب الإقليم، والتي تقوم، بتنسيق مع السلطات المحلية، على عملية الرصد والتدخل في كل الحالات المرتبطة بالتدابير الاستباقية والوقائية، وفي هذا الصددعلم من طرف هذه المندوبية أنه تماشيا مع الإجراءات الاستباقية الممنهجة، حلت بمنطقة سيدي يحيى أوساعد، يوم الجمعة فاتح ماي 2020، الفرقة الإقليمية للرصد والمراقبة الوبائية، التابعة للخلية الإقليمية لمحاربة الأوبئة بمندوبية الصحة.
وبهذه المنطقة الجبلية،تم إجراء 21 اختبارا للكشف عن عدوى كوفيد 19 لبعض الوافدين على الإقليم، في خطوة احترازية واستباقية،من باب تفادي تفشي الوباء بالإقليم،وذلك في حضور كل من المندوب الإقليمي للصحة،وعناصر الوفد العسكري،يتقدمها رئيس الفرقة الطبية العسكرية بالمستشفى الإقليمي، إلى جانب الطبيب الرئيس للمركز الصحي سيدي يحيى اوساعد، وتأتي العملية في سياق برنامج مسطر لتغطية جميع ربوع الإقليم، بما فيها المناطق النائية والجبلية، وليس آخرها منطقتي أجدير ومريرت.
ويذكر أن حملات الرصد والمراقبة بالإقليم، كانت قد شملت مناجم عوام، ضواحي مريرت، بتنسيق مع إدارة هذه المناجم، وعرفت حضور المندوب الإقليمي للصحة، ورئيس الفرقة العسكرية للمستشفى الإقليمي، حيث تم إجراء مجموعة من الاختبارات للعمال، وكذا الإداريين، في خطوة وقائية ترمي إلى تفادي أي تسلل للوباء داخل هذه المناجم التي تحتضن المئات من العمال، علما أن العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي كانوا قد أطلقوا عدة نداءات من أجل القيام بالتدابير الطبية اللازمة قصد التصديلفيروس كوفيد19.
وفي سياق الإجراءات الاحترازية الرامية إلى منع انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد بالمؤسسات السجنية، يذكر أنالسجن المحلي بخنيفرة فات له أن استقبل فريقامن خلية الرصد والمراقبة، التابعة لمندوبية الصحة، بخنيفرة،مدنيين وعسكريين، وتم بهإجراء 40 اختبارا، شملت، بحسب بلاغ في الموضوع، جميع الفئات، من إداريين، أطر صحية، حراس، عمال المطبخ، والقائمين على المخازن، سواء من العاملين أو من النزلاء،مع تحسيس الموظفين بالإجراءات الاحترازية الواجب اتخاذها.
وفي كل مستجد، تحرص المندوبية الاقليمية للصحة على التذكيربرقم هاتفي خاص (141، أو 300 إو 0801004747)، والذي وضعته للاتصال منه بخلية اليقظة، في حال ظهور أعراض، وتجنبا للانتقال إلى المستشفى مباشرة، من باب تفادي مخالطة أشخاص أخرين، وتؤكد المندوبية على أن الأطر الصحية تعمل ليل نهار بجميع المؤسسات الصحية، مع الإشارة إلى إقليم خنيفرة لم يسجل،إلى حدود الساعة، أية حالة جديدة مؤكدة، باستثناء الحالة الوحيدة الوافدة من تمارة، والتي تماثلت للشفاء وغادرت المستشفى في الثالث عشر من أبريل المنصرم.

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top