GuidePedia
Issame

0



·      أحمد بيضي

اهتزت منطقة القباب، إقليم خنيفرة، صباح السابع من رمضان، الجمعة فاتح ماي، على وقع جريمة قتل بشعة، وقعت بدوار مزيزيت، راح ضحيتها مسن ثمانيني، بواسطة طعنات قاتلة على مستوى البطن والصدر، لتتوجه كل أصابع الاتهام تجاه أحد أبنائه الذي لاذ بالفرار فور وقوع الجريمة، وبحسب مصادر متطابقة من عين المكان، فقد ظلت جثة الضحية مضرجة في مسرح الحادث، بالموقع المسمى "بوحمو"، قبل إثارتها لانتباه أحد سكان المنطقة، هذا الأخير الذي أبلغ شيخ القبيلة وأسرة الضحية بالنبأ المشؤوم.
وبعد إخطار السلطات المحلية ومصالح الدرك الملكي، عاش المكان حالة استنفار، بمشاركة الشرطة العلمية، حيث لا تزال التحريات متواصلة، والبحث قائم عن ابن الضحية الذي تحوم شكوك المحققين حوله  .
وفيما تعمل عناصر الدرك على توسيع تحقيقاتها وتحرياتها، في كل الاتجاهات، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، والاستماع لكل أفراد الأسرة والجيران، بغاية تفكيك لغز وملابسات الجريمة التي ما تزال ترخي بظلالها على أحاديث المنطقة، تقرر نقل جثة الضحية الى مستودع الأموات بالمركز الاستشفائي الاقليمي، قصد اخضاعها للتشريح الطبي، في إطار التمكن من الالمام بالتفاصيل الكاملة.

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top