GuidePedia
Issame

0

الحاج محمد الحطاب
يظهر ان تخفيف الحجر الصحي بمدينة بني ملال تحول إلى مظاهر مشينة بالأخلاق لدى بعض الشباب ، الذين اتخذوا من الطريق الجبلي الرابط بين قصر عين اسردون وحي عياط ببني ملال، موقعا للقيام بكافة الممارسات والانحرافات اللاأخلاقية، التي تتنافى  مع الدين الاسلامي.
فهذه الطريق السياحية تحولت مع الأسف إلى "كباري" تمارسه فيه كل المبيقات، و التعاطي للخمر في واضحة النهار وفي جنح الليل، والكلام الفاحش، مما جعل العديد من العائلات يتجنبون التوجه إلى القصر عبر هذا الطريق، حيث مجموعة من الشباب تبيح لنفسها رغم الحملات الأمنية التي مصالح الامن ببني ملال ، خاصة في نهاية الاسبوع، الذي تعرف فيه هذه الطريق اجتياحا كبيرا من طرف أشخاص من خارج مدينة بني ملال، الذين يضايقون المواطنين، الذين يقصدون، في جولة سياحية، عين اسردون والقصر، للترويح عن النفس بعد الحجر الصحي.
صحيح أن المواطنين عامة وسكان مدينة بني ملال على الخصوص استبشروا خيرا بأحداث مفوضية للامن وملحقة ادارية، سيما بعد الفوضى والتسيب اللذان ظل يعيشهما منتجع عين اسردون لسنوات، والاعتداءات اللفظية والجسدية التي تعرض لها مواطنون، على يد مجموعة من المنحرفين أو المبحوث عنهم، حيث زرعوا الرعب في الوافدين على هذا المنتجع السياحي الوحيد ببني ملال.
هذه المشاكل تتطلب تطهيرا سريعا من طرف قوات الأمن عين اسردون مع بداية العطلة الصيفية، لإعادة الاعتبار لهذا المنتجع، ومساعدة زواره على قضاء وقت جميل والاستمتاع براحة كاملة في أمن وامان، للتخفيف عليهم من تداعيات وآثار الحجر الصحي، لأنهم يستهلون ذلك.


LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top