GuidePedia
Issame

0


مكنت التدابير الاحترازية التي نهجتها السلطات الولاية ببني ملال و بمشاركة للسلطات المحلية و الامنية و الصحية و النسيج الجمعوي في جعل اقليم بني ملال من بين المناطق التي شملها التخفيف من حالة الطوارئ الصحية منذ الحادي عشر من الشهر الجاري في وقت ظلت فيه جهات و اقاليم اخرى تحت تدبير حالة الطوارئ الصحية.
هذا التصنيف الذي جاء بعد مجهودات جبارة و تمثل كبير للساكنة له و الالتزام ببيوتها و من اجل الحفاظ عليه و البقاء ضمنه وجب على الساكنة العمل بالتدابير الاحترازية و الوقائية من تباعد اجتماعي و ارتداء للكمامات و اعتماد وسائل النظافة ، و في الوقت الذي انخرطت فيه من جديد جمعيات المجتمع المدني بعدد من المناطق المصنفة ضمن المنطقة الاولى ينتظر من جمعيات المجتمع المدني النشيطة ببني ملال العودة بقوة للساحة و استئناف الحملات التحسيسية اعتبارا لاهمية المرحلة الراهنة في تحديد مصير الجهة و الاقليم و الخروج النهائي من هذه الحالة خاصة و ان عدد من الجمعيات تمرست قبل بداية حالة الطوارئ الصحية و استمرار بعضها في التحسيس خلال هذه الفترة .

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top