GuidePedia
Issame

0
ل

الحاج محمد الحطاب
تفاعلا مع مقال شبكة بني ملال الإخبارية حول بعض الممارسات اللااخلاقية، التي يمارسها شباب متهور من خارج مدينة بني ملال، بمنطقة منتجع عين اسردون، خاصة في الطرق الجبلية المؤدية إلى قصر عين اسردون، والتي تزعج زوار المنتجع وتقلل راحتهم، خاصة في صفوف العائلات، قامت يوم أمس الاثنين عناصر تابعة لولاية أمن بني ملال بحملة تمشيطية لمنتجع عين اسردون والمناطق المحيطة به، ولا سيما الطرق الجبلية المؤدية إلى قصر عين اسردون، في إطار إعادة الأمن والسلام لهذه المناطق التي شهدت يوم الأحد الماضي فوضى وتسيب.
وقد استحسن زوار عين اسردون هذه التدخلات السريعة، حيث لاحظنا ارتياح على وجوه الزوار عامة والعائلات على الخصوص، الذين يقصدون هذه الأماكن بعد فترة طويلة من العزل المنزلي بسبب كوفيد-19، سيما في هذه الأجواء الحارة التي تعرفها مدينة بني ملال منذ ايام، إذ يعتبر منتجع عين اسردون المنتجع السياحي الوحيد بمدينة بني ملال، الذي يقصده المواطنون من داخل وخارج مدينة بني ملال، لما يوفره من مؤهلات سياحية لقضاء فترة من الوقت للاسترخاء، والاستمتاع بمياه عين اسردون.

 عين أسردون أحد المزارات السياحية الرائعة التي يقصدها آلاف السياح من داخل وخارج المغرب المولعين بالسياحة الجبلية والمياه، لذا فهذا المنتجع السياحي يتطلب اليوم  حراسة أمنية مشددة و دائمة لوضع حد لهذا التسيب الذي يعرفه المنتجع ومواقف السيارات ومحلات الأكل والمقهى، خاصة في نهاية الاسبوع. فعلى ولاية أمن بني ملال تعيين دوريات بعين اسردون، وخاصة بالمناطق المحيطة بها، والتي يستغلها شباب متهور، يستهلكون كل الممنوعات والخمور أمام مرأى الزوار، وهو ما قد يدفع  بالعديد من المواطنين إلى النفور من زيارة منتجع عين اسردون ، وهو ما قد يفوت على ميزانية الجماعة مداخيل مالية هامة. 

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top