GuidePedia
Issame

0

حبيب سعداوي. 
مازالت عديد من  الدواوير بالجماعة القروية بني وكيل إقليم الفقيه بن صالح  تعاني من غياب الماء الشروب ، الأمر الذي جعل السكان يشتكون من "الظمأ" في عز الصيف وظل الأزمة الوبائية التي تمر منها البلاد ، داعين السلطات المعنية إلى إيجاد حلول دائمة.
ووفق مصادر موثوقة ، فإن الدواوير التي تعرف غياب للماء الصالح الشرب تابعة للحيز الترابي لجماعة بني وكيل إقليم الفقيه بن صالح ، اغلبيتها من أولاد زيان التابعة بدورها لقيادة بني وكيل ؛ والبالغ عددها 6288 نسمة سنة 2014. 
وأضافت نفس المصادر إنه في عز الأزمة التي يعيشها المغرب بفعل تداعيات الحجر الصحي ، وإعلان حالة الطوارئ ، مازالت عديد من الدواوير تعاني من غياب الماء الشروب في  الآونة الأخيرة. 
وأضافت نفس المصادر أن الوضع صار يستدعي من المواطنين العودة إلى النمط القديم في جلب مياه الشرب من  وجهات أخرى ما قد يكون سببا مباشرا في انتقال عدوى فيروس كورونا بين مواطني المنطقة .
وأوضح فاعل جمعوي أن الأمر يتعلق بانتهاك لحقوق السكان، خاصة حقهم في الماء، وتابع  قائلا: "يجب إصلاح الآبار أو حفر أخرى تكون  قادرة على تزويد السكان بشكل كافي في مثل هذه الحالات". 
ورغم أن مشروع بناء صهريج باولاد زيان كلف ميزانية ضخمة ، إلا أن الدواوير مازالت محرومة من مياه الشرب، ودعا المتحدث "السلطات المعنية إلى التفاعل الجدي والإيجابي مع مطالب السكان بحقهم المشروع في الاستفادة من ماء الشرب ، خاصة أن منطقة أولاد زيان سبق أن تقدمت بشكايات مباشرة وإيصال رسالتهم إلى المسؤولين طلبا للماء".
هذا وأضافت نفس المصادر أن الجمعيات المكلفة بتسيير هذه المادة الحيوية تدخلت قدر المستطاع بحلول غير كافية لتخفيف معاناة الساكنة مع غياب الماء في انتظار حلول ناجعة تنهي آلامهم بصفة  دائمة.

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top