GuidePedia
Issame

0

انجاز  : محمد الحطاب
استضافت يوم أمس الجمعة قناة شدى تي في عبر الساتل ادريس اشبال، فاعل سياحي و رئيس جمعية جيوبارك مكون العالمي، للحدث عن الاستراتيجية الرامية إلى تطوير السياحة الجبلية بجهة بني ملال خنيفرة بعد التخفيف من الحجر الصحي، وإعادة اشتغال القطاع السياحي، خاص فيما تبقى من العطلة الصيفة، لتشجيع السياحة الداخلية، جراء استمرار إغلاق المطارات، وتوقف الرحلات الجوية في وجه السياح الأجانب، الرامية إلى الحد من انتشار تفشي فيروس كورونا القاتل.
وخلال هذا اللقاء تحدث ادريس اشبال لميكروفون الصحفي الحسين لشهب عن الاستراتيجية الجهوية التي اعتمدتها لجنة اليقظة الاقتصادية بالجهة، والتي تدخل في اطار مواجهة الآثار السلبية لجائحة كورونا على القطاع السياحي بجهة بني ملال خنيفرة، والتي أدت الى توقف نهائي لنشاط الفنادق والبيوت والماوي السياحية، والمطاعم والمقاهي، ووكالات الأسفار، والنقل السياحي، والمرشدين السياحيين، مشيرا إلى مجموعة من التوصيات العملية،  التي تم رفعها إلى اللجنة الجهوية للإقلاع الاقتصادي، والتي تهم بالأساس الترويج للوجهة الجبلية بالجهة ، كرافعة للسياحة الداخلية ، البديلة للسياحة الدولية، التي تعرف توقفا تاما، بفعل إغلاق الحدود وتوقف الرحلات الجوية.

وقال السيد أشبال أن الإقلاع السياحي بالجهة، بعد التخفيف من الحجر الصحي، سيرتكز بالأساس على ضرورة الحفاظ على مجموعة من البرامج الاقتصادية، من بينها المحافظة على تنظيم المعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وتنظيم معارض جهوية للصناعة التقليدية، والأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وتشجيع البرامج الرياضية الجبلية المبرمجة خلال فصل الشتاء، ومواكبة المشاريع الاستثمارية الخاصة بتأهيل مجموعة من المواقع الساحية الهامة بجهة بني ملال خنيفرة، ومن بينها منتزه عين أسردون ببني ملال، أكلمام أزكزا وعيون أم الربيع بخنيفرة، والعين السخونة بالفقيه بنصالح، والمنجم الأخضر بخريبكة، وبحيرة بين الويدان، والمواقع السياحية بمنتزه جيو بارك مكون بأزيلال وبني ملال، و المتحف الجيولوجي بأزيلال.
واضاف رئيس جمعية جيوبارك مكون، بأن اللجنة أوصت بضرورة بحث السبل الممكنة لمواكبة وكالات الأسفار وجمعيات المرشدين السياحيين وشركات النقل السياحي، ووضع خطة مشتركة مع المجلس الجهوي للسياحة، والمكتب الوطني المغربي للسياحة، للترويج للجهة ومؤهلاتها الطبيعية، وبنيات الاستقبال المتوفرة باقاليم الجهة، وتقديمها كبديل للسياح المغاربة للموسم السياحي الحالي، علاوة على وضع ميثاق أخلاقي بين أرباب الفنادق ووكالة الأسفار وجمعيات المرشدين السياحيين، يتضمن أسعار تحفيزية وبرامج متكاملة، لحث المغاربة على المشاركة في البرامج السياحية التي اعدها مهنيو القطاع خلال فترة الصيف، بعد الخروج تدريجيا من أزمة الحجر الصحي.

كما أعطى ادريس أشبال ورقة تقنية عن منتزه جيوبارك مكون الجيولوجي العالمي، الذي حظي كتتويج ثان، بإعتراف منظمة اليونسكو، كثرات عالمي للفترة الممتدة ما بين 2019و2022 ، بفضل مجهودات  فريق العمل التقني والعلمي للمنتزه ، لضمان الاستجابة لكل الشروط المنصوص عليها في دفتر التحملات المسطر من طرف الشبكة العالمية للمنتزهات الجيولوجية، التابعة لمنظمة اليونسكو. ويعتبر منتزه جيوبارك مكون، الوحيد على الصعيد الإفريقي والعربي، الذي حضي بهذا التتويج العالمي.
للإشارة فمنتزه جيوبارك مكون ،يمتد على مساحة  5700 كلم مربع ،ويضم 15جماعة ترابية، 13 منها توجد بإقليم ازيلال، و جماعتين  بإقليم بني ملال. والمنتزه غني بمواقعه الإيكولوجية و ثراته الثقافي والمعماري، و تنوعه البيولوجي، إذ يضم مجموعة من المواقع المتميزة، من بينها بحيرة بين الويدان ،وشلالات اوزود، والقنطرة الطبيعية إيمي نيفري بدمنات، وخوانق تاغيا ، وكاتدرائية مستفران بإيمي نوارك، وزاوية احنصال، والهضبة السعيدة والشهيرة لايت بوكماز ، بالاضافة إلى آلاف المنحوتات الصخرية بتزي نترغيست، وآثار الديناصورات بإيواريدن، هذا علاوة على ما تتميز به المنطقة من امكانيات هائلة لممارسة الرياضات الجبلية المختلفة، و السياحة البيئية و المستدامة في المجال القروي الجبلي.

وفي نفس الإطار، ومن اجل تأهيل المواقع السياحية بمنتزه جيوبارك مكون، عمل مجلس جهة بني ملال خنيفرة ،بشراكة مع المجلس الإقليمي لأزيلال، ومجموعة الجماعات الاطلسين الكبير والمتوسط ب اقليم أزيلال، على فتح العديد من المسالك الجبلية، ودعم الجمعيات المحلية، وعقد شراكات لتأهيل القطاع التعاوني، ودعم المنتجات المجالية. كما تم إحداث متحف جيولوجي بأزيلال سيفتح أبوابه أمام الزوار قريبا، فيما الاشغال جارية من أجل إعداد منتزه دينوبارك بأوزود .
و قد تزامن تتويج منتزه جيوبارك مكون مع مصادقة الاتحاد الأوربي على مشروع شراكة مع مجلس الجهة لتمويل مشروع دعم التعاونيات لإنتاج الأجبان بمجال المنتزه ، شريطة أن  أن تستمر جهود الجهة لتأهيل باقي الفضاءات،  ومواكبة أرباب المآوي الجبلية، وإعادة فتح مركز تابانت الوحيد بالمرب المتخصص في تكوين المرشدين السياحيين في المهن الجبلية، إضافة الى تعزيز آليات الإرشاد والتوجيه السياحيين، من خلال تفعيل دار الجبل، واحدات منصة لتتمين المنتجات المجالية،خاصة الزعفران والعسل والجوز وزيت الزيتون والاجبان، وجعلها في مستوى الاعتراف العالمي بمنتزه جيوبارك كثرات إنساني عالمي.


LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top