GuidePedia
Issame

0


بني ملال نيوز : محمد الحطاب
بغلاف مالي يقدر بـ 38 مليون درهم ، 90٪ منها ممولة من طرف سويسرا و 10٪ من طرف  وزارة السياحة وقعت وزيرة السياحة المغربية، نادية فتاح العلوي ، وسفير سويسرا بالمغرب ، غيوم شويرر ، والرئيس التنفيذي للجمعية المغربية للهندسة السياحية ، عماد برقاد ، اتفاقا يوم أمس الأربعاء، والذي يدخل في إطار برنامج تنمية السياحة الجبلية والمستدامة بجهة بني ملال - خنيفرة.
وتأتي هذه الاتفاقية في اطار دعم تطوير النشاط السياحي بالجهة، والذي بدأ العمل به في إطار الاتفاقية المبرمة بين الجهة ، والوزارة الوصية، و المكتب الشريف للفوسفاط و SMIT،  المتعلقة بتنمية السياحة الجبلية. وستتيح هذه الاتفاقية تعزيز القدرة التنافسية، والوصول إلى أسواق بعض القطاعات المدرجة في سلسلة القيمة السياحية ، لا سيما من خلال تحسين طاقات البنيات التحتية للسكن وقدرات الاستقبال.
كما تهدف هذه الاتفاقية الى تعزيز رأس المال البشري، من خلال تنفيذ برنامج يفترض أن يحسن إدارة البيوت السياحية، واستقبال الزائرين، مع احترام مبادئ الاستدامة؛ تطوير تدريب جديدة للأنشطة المهنية، وتنمية حرف جديدة املتها  الظروف المتعلقة بالوضعية الصحية لما بعد وباء كوفيد 19 ..
وفي نفس السياق يسعى مجلس جهة بني ملال - خنيفرة لجعل الجهة بداية من سنة 2021، وجهة مرجعية للسياحة الخضراء بالمغرب، من خلا  تطوير السياحة الإيكولوجية من ناحية الجودة (تكوين و تحفيز الموارد بشرية) ومن الناحية الكمية ( ظروف الإيواء والجذب السياحي). ويهدف المشروع السياحي إلى تطوير أنشطة الترفيه والتسلية، وتقوية عروض الإيواء، وتهيئة وإعادة تأهيل المواقع والبنيات التحتية السياحية، والترويج للمزايا السياحية بالجهة.
ومن اجل بلوغ هذه الأهداف وضع مجلس الجهة آليات للتنفيذ، من بينها تنمية الشراكة بين القطاع الخاص و العام، وتعزيز الترويج للعروض السياحية، ، وأيضا القيام بحملات تواصلية ذات اهداف محددة. 
ومن اجل تطوير القطاع السياحي بجهة بني ملال خنيفرة، تؤكد بعض المؤشرات العمل على تقوية وتعزيز الطاقة السريرية، التي ستنتقل من 5426 سرير سنة 2013 إلى 7500 سرير سنة 2021، حيث من المرتقب أن ينتقل عدد السياح من 125000 سنة 2013 إلى 160000 سنة 2021، وسينتقل عدد ليالي المبيت من 201000 ليلة سنة 2013، إلى 260000 ليلة سنة 2021 ، وهو ما سيحقق مداخيل هامة للقطاع السياحي ومداخيل جبائية لمجلس الجهة والجماعات الترابية، بالإضافة إلى خلق مناصب شغل قارة وموسمية.
ومن بين المشاريع المبرمجة في مخطط التنمية الجهوية تأهيل المواقع السياحية باقاليم الجهة، وإنشاء”تيليفيريك في المناطق السياحية الجبلية بغلاف مالي يقدر ب 100 مليون درهم، بالإضافة إلى تنظيم انشطة سياحية على مدار السنة تناهز 600 مليون درهم وتهم  استغلال التراث المحلي وتنظيم أيام الجبل، وإعادة تأهيل المقاهي التقليدية لموقع امينيفري، وايضا تنمية السياحة الإيكولوجية بمنتزه جيوبارك مكون، وإحداث متحف دينوبارك بأزيلال بتكلفة مالية تقدر ب 55 مليون درهم.
ويتوخى مجلس جهة بني ملال خنيفرة من وراء هذه المشاريع الرفع من القيمة التنافسية للسياحة الجبلية بالجهة، وذلك من خلال خلق مناصب شغل مباشرة، وإنشاء بنيات تحتية جديدة للإيواء السياحي (قرى سياحية لقضاء العطل)، وتنمية السياحة المستدامة، والزيادة في جاذبية الجهة وفي العائدات السياحية بالجهة، والمساهمة بإيجابية وإنصاف في التنمية الاقتصادية لسكان المناطق الجبلية بالخصوص.
هذا بالاضافة الى تحويل موقعة الجهة إلى منارة للسياحة الإيكولوجية والتنمية، عبر تثمين وصيانة المِلك الطبيعي والثقافي، وترسيخ جيوبارك ”مكون“ وتثمين آثارات الدينصورات في هذا الموقع.
وكانت لجنة القيادة قد وقفت على أهمية الإعتمادات المرصودة من طرف الجهة والتي تفوق 130 مليون درهم، وهو ما يعادل 65 بالمائة من مجموع التركيبة المالية للمشاريع المبرمجة، كما تم وضع أجندة دقيقة لإعداد ملفات الصفقات وبرمجة المشاريع وعقد اجتماعات بشكل منتظم لتتبع تنزيل هاته المشاريع تنزيلا سليما.




LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top