GuidePedia
Issame

0


محمد فرطيط
أثار حكم إفراغ مقر جهوي لحزب ببني ملال العديد من ردود الفعل داخل الأوساط الحزبية ببني ملال ، و تناسلت سلسلة من التأويلات قبل ان يتبعها خروج رسمي لهذا الحزب ، و ان غيب في بيانه الصفة الحزبية للمدعى عليه بالإفراغ في هذا الملف و تحامل على الإعلام في محاولة منه تلقينه أخلاقيات المهنة ...لكن الأهم في هذا الموضوع و كما يرد في العرف أن الأعمال بخواتمها و الخاتمة هي واقعة الإفراغ ....
ستة أحزاب سياسية فقط ظلت مقراتها مفتوحة في وجه مناضليها أو مريديها و منها من بقيت مفتوحة لعقود و اعتمدت على جيوب مناضليها و أن كانت "شكارتهم" مقطعة في وقت اتخذت فيه أحزاب أخرى مقرات جهوية تضاهي مقرات مركزية لأحزاب أخرى .
الاستقلال و الاتحاد الاشتراكي و العدالة و التنمية و الحركة الشعبية و البام و التجمع و اليسار الاخضر احزاب كانت تعي جيدا أهمية المقر في العرف السياسي و الحزبي فحاولت المحافظة على الصلة بين مناضليها و منخرطيها و إن كان بعضها يعتمد على شكارة بعض المنتخبين "السامين"في تادية واجبات المقر و ما يترتب عليه من مصاريف تابعة فان حزبين فقط يمتلكان مقرا دونما حاجة الى تادية الواجبات الشهرية و يتعلق الامر بالاستقلال بنزنقة المقاومة و هو مقر قديم للحزب و لنقابته و البام الذي اقتنى مقرا ب250 مليون سنتيم بشارع الحسن ببني ملال  فيما حزب اخر شبيبته و بعض مناضليه يتقاسمون هم هذا المقر رغم وجود منتخبين ميسورين لن يعجزهم اداء هذه السومة الكرائية مع العلم ان شبيبته تطوعت بالمداومة على فتحه في وجه منخرطيه .
قد لا نستغرب و نحن على مشارف 2021 و الانتخابات القادمة ان تسارع بعض الاحزاب الى كراء مقرات و فتح دكاكين انتخابية لاطلاق حملاتها الانتخابية منها و تجميع "مناضليها" الظرفيين ....
ملحوظة : ان تم تغييب اي حزب يتوفر على مقر ببني ملال بصفة دائمة عليه الاتصال بالجريدة لتصحيح ذلك   


LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top