جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة


  

 تفاعلا مع مطالب ساكنة اولاد عياد  نظمت كوسومار بوحدة انتاج السكر بمدينة أولاد عياد، ندوة صحفية تطرقت فيها إلى الترتيبات والتغييرات الجديدة مع الكثير من التوضيحات فيما يتعلق بالمشروع المرتبط بإنجاز المراجل الجديدة استعدادا للموسم الشمندري  والتي ستشتغل بالفحم الحجري النظيف والذي يدخل في الطاقات الأحفورية مشروع تقدر كلفة استثماره حوالي 244 مليون درهم. وتأتي هده المراجل من أجل تعويض المراجل القديمة التي تعود الى سنة 1972. و هنا يفند حسن منير المدير العام المنتدب لمجموعة كوسومار، التخوفات التي تعيشها الساكنة .

و واضح حسن منير ان هذه المراجل الجديدة تدخل ضمن المشاريع الصديقة للبيئة ولا تشكل أي خطر على الساكنة مؤكدا ان مجموعة كوسومار  لا يمكنها اقتناء أجهزة قديمة في مثل هذا المشروع، لان ذلك يدخل في صلب سياستها، باعتبارها شركة مواطنة لها مسؤولية اجتماعية تساهم في تنمية وتطوير كل من  المنطقة و جهة بني ملال خنيفرة ، وبالتالي"  يجب علينا المحافظة على هذه المؤسسة المهمة بالجهة." واستطرد حسن منير قائلا : " كوسومار مؤسسة تعمل في مجال الصناعة الغذائية، حيث يعلم الجميع أن السكر مادة حيوية وأساسية لدى المغاربة، ما يستوجب ضمان تزويد الأسواق بهذه المادة " 


.

و على خلاف ما يتم الترويج له، أوضح المدير العام المنتدب لكوسومار أن هذه المراجل هي نفس المحطة المتواجدة بفرنسا وإسبانيا ونفس الشركة، وأن الآليات المستعملة فيها هي آليات جديدة وليست قديمة، و بهندسة جديدة مطابقة للهندسة الأوروبية .

وشدد حسن منير على أن كوسمار، وضعت إستراتيجية في غاية الأهمية لاحترام البيئة اعتمادا على فحم نظيف وتكنولوجيا نظيفة. و أن المراجل التي تم إحداثها مجهزة بأحدث مصفاة، ولن يكون أي ضرر من ورائها، مؤكدا على أن المشروع لا ينتج الطاقة بل ينتج البخار ويشتغل طيلة الموسم الشمندري فقط أي حوالي ثلاثة أشهر وليس طيلة السنة كما يزعم البعض  .  

 وبعد زيارة ميدانية للمصنع نظمتها مجموعة كوسومار لممثلي وسائل الاعلام الوطنية و الجهوية للوقوف على عمل هذه ، أشار إلى أنه تم تشغيل واحدة من هذه المراجل في انتظار تشغيل الأخرى في الأيام القادمة ، وأنه لم يتم تسجيل أية أضرار أو مخاطر، معتبرا أنه قبل استعمال هذه المراجل خضعت لبرتوكول من التجارب قبل استخدامها لمعرفة مدى صلاحية المشروع مؤكدا أن هناك مراقبة وتتبع للمشروع منذ بدايته إلى نهايته قائلا :" بعد محاولة استخدام المراجل الاولى التي تم العمل بها في تجفيف البخار، لاحظنا بفضل هذه التقنية لا وجود للبخار ولا صوت وبالتالي لا انزعاج، فالمصفاة تعمل بمردودية عالية جدا وتعمل على احتواء كل الشوائب وعدم السماح بخروجها إلى الخارج"

ويتساءل حسن منير هل يعقل ان مجموعة كوسومار كأكبر مجموعة على الصعيد الوطني إنجاز مشروع يعود بالضرر للساكنة. وإذا كان كذلك فأول المتضررين هم العاملون والموظفون بهذه المحطة 


 ليخلص في الأخير بالقول حسن منير بلغة الأرقام  أن هذه المراجل ستحسن بكثير من المناخ و المجال البيئي الذي تشتغل فيه الوحدة الصناعية لكوسومار بنسبة   60 في المائة  على الأقل مقارنة بالسنة الفارطة أو السنوات الماضية . حقيقة سيتبثها المختبر الوطني للدراسات والتجارب المتتبع والمراقب لهذه المحطة لأكثر من ثلاث مرات في الموسم  ، وذلك عن طريق المقارنة للصور بين المراجل القديمة والمراجل الجديدة في الأيام المقبلة  .

  ومن موقعه يطمئن المدير العام المنتدب لمجموعة كوسومار حسن منير ساكنة مدينة أولاد عياد بخصوص مشروع انتاج الطاقة الكهربائية بمادة الفحم الحجري، مشيرا إلى أن المجموعة أخذت بعين الاعتبار كافة التدابير للإنتاج في ظروف تحترم الساكنة وتحترم البيئة وتحترم أيضا سلامة و صحة العاملين ، وأن هذا المشروع مشروع بيئي بامتياز وسيكون بادرة خير للمنطقة والجهة ، مع الأخذ بعين الاعتبار  أن شركة كوسومار تحظى بجميع الضمانات والقوانين لاحترام البيئة وأن أي مشروع لا يحترم البيئة لا يمكن أن ينجز على أساس أن البيئة أهم خيار استراتيجي لدى شركة كوسومار.

 

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال