جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

 



خلال حوار صحفي أجرته قناة الرياضية مع مدرب الرجاء الرياضي السابق، جمال السلامي الذي تطرق إلى مجموعة من التفاصيل التي عاشها داخل البيت الأخضر قبل رحيله . إذ أكد السلامي أنه كان ينوي مغادرة النادي بعد نهاية الموسم المنصرم ، إلا أن رحيل جواد الزيات فرض عليه الاستمرار للحفاظ على استقرار النادي. 

المدرب واللاعب السابق للرجاء الرياضي أوضح أن تشبته بالاستقالة من منصبه في المرة الأخيرة راجع لأسباب عديدة يظل أبرزها؛ إلقاء المسؤولية كاملة عليه من طرف بعض الجهات و عدم تحمل بعض مكونات النادي للمسؤوليات الملقاة عليهم. 

وأشار السلامي إلى  التأثير الكبير الذي فرضه الوضع المادي للرجاء الرياضي على طريقة تدبير سوق الانتقالات خلال فترة إشرافه. وجدير بالذكر أن المواسم السبعة الماضية شهدت انتداب 70 لاعبا وتعاقب 10 مدربين، مما زاد من مديونية الفريق.

وهنا يوضح السلامي أنه قام منذ مجيئه بانتداب خمسة لاعبين فقط؛ نوح السعداوي، محمد المكعازي، مروان الهدهودي، بدر بولهرود وسومايلا، مشيرا في نفس الوقت إلى أن مجموعة من اللاعبين كانوا قريبين من التوقيع قبل تحويل وجهتهم في آخر لحظة؛ أبرزهم زكرياء حدراف الذي جمعه به حوار هاتفي أكد فيه مجيئه للنادي قبل أن يختار في اليوم الموالي التوقيع لنهضة بركان.

هذا من جهة ، ومن جهة أخرى  تعرض السلامي لانتقادات كثيرة بعد خسارته للديربي الأخير أمام الوداد الرياضي، حيث اعتبر البعض أنه أخطأ في الاختيارات التي قام بها. وقد برر السلامي  كافة اختياراته في الديربي، حيث أوضح أن سبب عدم اعتماده على مذكور وسوبول كان راجعا لعدم جاهزيتهما البدنية بعد خوضهما مباراة صعبة في زامبيا في ارتفاع يبلغ 1300 متر ونتيجة الساعات الطويلة للسفر. فيما اعتبر أن اعتماده على بولهرود كان الهدف منه إضافة الطراوة البدنية لخط وسط ميدان النادي وكذلك الشأن بالنسبة لنوح السعداوي الذي كان قد سجل قبل الديربي في مرمى نكانا الزامبي.

 

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال