جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

الصفحة الرئيسية تفاصيل حصرية لجريمة قتل اولاد سي بلغيث بالفقيه بن صالح ...اب يقتل ابنه و يدفن جثته و التحقيقات تجر الى جريمة قتل اخرى سابقة

تفاصيل حصرية لجريمة قتل اولاد سي بلغيث بالفقيه بن صالح ...اب يقتل ابنه و يدفن جثته و التحقيقات تجر الى جريمة قتل اخرى سابقة

حجم الخط

 



حسن مرتدي

   تنوعت طبيعة الجرائم و مقترفيها و أسبابها و مسبباتها، ملابساتها، و ظروف، و تداعياتها على المحيط القريب و البعيد، و اتخذت أبعاد متعددة في التفاعل النفسي معها، و سرد و تحليل وقائعها، و حيثياتها المتواترة قي الزمان و المكان لتظل جريمة دوار أولاد سي بلغيت من بين الجرائم المقترفة و الأكثر بشاعة و مقتا، و التي لم تترك عثمات للسؤال بكل أركانها الشيطانية، و التي قد تكون عصية على التفكيك، و عن ركنها طي النسيان،  وبالتالي فأوجه الغرابة تكمن في تسلسلها بانتحار كل القيم الآدمية، مشفوعة بمغيب حالك للأحاسيس و المشاعر الإنسانية و تلك المرتبطة بكل المخلوقات الحية.

  هي إذن أب يبلغ من العمر حوالي 75 سنة يعمد إلى قتل ابنه البالغ من العمر أزيد من 03 عقود.

   و بعد إزهاق روحه مع سبق الإصرار و الترصد قام الأب بدفن جثة ابنه بمكان مجاور لمنزل الوالد الجاني بعد إحداثه لقبر على مقاص جثة ابنه، و كله رغبة جهنمية في إخفاء فعله الجرمي الشنيع و المزدوج بل المكعب.

   و تعود خلفية هذه الوحشية السلوكية حيث عاد الابن من الدار البيضاء بداية الأسبوع الأخير من شهر ابريل 2021، و هو الذي غادر قبيلته و مسقط رأسه دوار أولاد "سي بلغيت" المتواجد على بعد حوالي 07 كيلومتر من مدينة سوق السبت التابع ترابيا لإقليم الفقيه بن صالح بجهة بني ملال - خنيفرة، مباشرة بعد خروجه والده الجاني من السجن بعد 09 سنوات من الاعتقال بعد إقدامه على قتل زوج ابنته و تقطيع جثته و وضعها بأكياس و توزيعها بالمدخل الشمالي لمدينة أزيلال الهادئة و التي اهتزت ساكنتها و مسؤوليتها لوقع الجريمة و التي وقعت منذ ما يقارب العقدين من الزمن، و تم افتضاح أمر الوالد الجاني و زوجته و ابنته زوجة الضحية و التي اعترفت بالنيابة عن والدها، كونها هي التي أجهزت على زوجها بضربه على مستوى الرأس بواسطة مطرقة حديدية على ما صرحت به أخت ضحية الوالد الجاني للمحققين أثناء البحث معه في مقتله ابنه مؤخرا.

   و كان الضحية يشتغل بإحدى المطاعم بالدار البيضاء حيث قرر العودة للقيام بعملية الصلح و رب الشرخ و الصدع بين الوالد القاتل و والدته و التي سبق و أن حوكم عليها هي الأخرى بسنوات سجنا نافذة قضت منها 08 سنوات أي افرح عنها سنة فقط قبل زوجها قاتل ابنها، و خلال تلك السنة استعادت زوجة القاتل بنتي ابنتها التي لا تزال وراء الضبان و اللتان تم وضعهما بدار رعاية الأطفال ببني ملال منذ مقتل والدهما و دخول الأم و الجدة و الجد السجن.  

   و مباشرة بعد خروج الجد من السجن بدأت معاناة الطفلتين مع جدهما و قاتل والدهما، و هكذا انطلقت رجلة العذابات بالنسبة للابنة الأكبر و التي ضاقت درعا من التحرش و الاغتصاب من طرف جدها حسب اعترافاته للمحققين اضطرت معها للفرار إلى وجهة بعيدة عن كوابيس جدها، مفضلة الابتعاد عنه، تاركة أختها الأصغر لنفس المصير، بل بحدة أقوى.

بعد أن تحول الجد إلى حيوان مفترس ينهش جسد حفيدته التي تعتد عقد و نصف من الزمن لمدة تزيد عن 04 سنوات.

   و لكون المشتبه فيه كان بائع مخدرات منذ عودته إلى دوار أولاد سي بلغيث للاستقرار بالقرب من أعمامه بعدما نفى والده نسبه إليه سيما و أن والدته قد غادرت المنطقة إلى دوار أولاد اسميدة منذ طلاقها من زوجها.

   و ظل يتاجر في المخدرات منذ نعومة أظافره و ممتهنا في نفس الوقت حرفة الجزارة، و التي كانت الخيط الرفيع الذي كشف جريمته قتل زوج ابنته، حيث علم المحققون أنذاك أن طريقة تقطيع جثة الضحية كانت جد احترافية لممتهن لحرفة الجزارة، و هو الأمر الذي سهل عليهم الوصول إلى المشتبه فيه ، و الذي هو نفسه المشتبه في قتله ابنه في صباح يوم 26 من أبريل 2021.

   و بالعودة إلى إقدامه على قتل ابنه بتاريخ 26 أبريل 2021 و دفنه بمكان قرب المنزل الذي كان يستغله في إنتاج الفحم الخشبي بالمكامير، و الذي دل المحققين عليه بعد يومين و نصف من دفنه و استخراج جثة الابن بتاريخ 28/04/2021 على الساعة العاشرة صباحا.

   و حسب مجريات هذه الجريمة النكراء، فعودة الابن من الدار البيضاء لم يعتقد انه على موعد من الموت، و قبلها على موعد من تسلل أخبار إلى ساكنة الدوار تفيد أن هناك شكوى أقرب إلى اليقين، كون والده يضاجع ابنة أخته التي لا تزال قابعة بالسجن، و ظل يراقبه للتأكد من صحة ما يروج حول استعمال والده للمهيجات الجنسية و المخدرات الصلبة و هو ما اكتشفه المحققين أثناء قيامهم بعملية تفتيش دقيقة بالمنزل و بخزانة ملابسه، و تحت الضغط و الإكراه أحيانا و الإغراء و التهديد أحيانا أخرى إلى أن بدأت بشتم روائح فضيعة، و حسب اعترافاته أنه و بعد عملية تعقب من طرف ابنه الذي لازال لم يتعدى مقامه الأسبوع، ضبطه متلبسا بإحدى الغرف، و هو يقوم بالرذيلة المغرية و المحرمة إنسانيا و دينيا  واجتماعيا لحفيدته، و بعد أن تأكد من أن ابنه و مباغتته بضربة بآلة على رأسه و إصابته إصابة قاتلة، و بعد إحكامه إغلاق باب الغرفة على حفيدته اليافعة قام بوضع كيس على رأس الضحية و دفنه كما سبق و أن ذكرنا.

   إلا أن الأقدار اللاهية مكنت الفتاة من الفرار من الغرفة بعد أن استطاعت تكسير جزء من النافذة و هروبها اتجاه عمتها و التي أخبرت زوجها بالجريمة و الذي قام بدوره بإخبار السلطات الأمنية و المحلية و التي قامت بالمتعين، و كشفت الوجه الشيطاني لهذا المتهم الوحش.

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال