جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

الصفحة الرئيسية الحسين الحنصالي يغادر منصب الكتابة الجهوية لحزب المصباح بجهة بني ملال خنيفرة بطلب منه ..

الحسين الحنصالي يغادر منصب الكتابة الجهوية لحزب المصباح بجهة بني ملال خنيفرة بطلب منه ..

حجم الخط

 



بني ملال : محمد الحطاب

كما سبق أن أشرنا إليه في مقالات سابقة، فسكوت حزب العدالة والتنمية في موجة هذا التنافس السياسي والانتخابي، هو بمثابة الهدوء الذي يسبق العاصفة.

لقد توصلنا في موقع بني ملال نيوز ، بقرار الأمانة العامة لحزب اللامبا عدد 19/2021، الذي يعفي فيه  الكاتب الجهوي للحزب الحاج الحسين الحنصالي من مهامه بطلب منه، لدواعي صحية، والذي وجهه للأمين العام العثماني، في شهر ماي الماضي، طبقا لقوانين الحزب، وهو الطلب الذي وافقت وصادقت عليه الأمانة العامة للحزب في اجتماعها بتاريخ 31 ماي الماضي.

قرار استقالة الكاتب الجهوي الحاج الحنصالي، ستكون له بدون شك تداعيات وعواقب كبيرة على مسيرة حزب العثماني السياسية بجهة بني ملال خنيفرة، نظرا للدور الهام،  الذي كان يلعبه  الحنصالي، للحفاظ على قوة وتوازن البيجيدي على كافة المستويات بهذه الجهة. وبالرغم أن سياسة حزب العدالة والتنمية، لا تعتمد على الأشخاص، بقدر ما تعتمد على المؤسسة الحزبية وعلى تماسك المجموعة.

صحيح ان الحنصالي تقلد عدة مهام داخل الحزب، تهم تدبير الشأن المحلي جهويا واقليميا ومحليا، وعلى المستوى النيابي (2016-2011)، وكسب ثقة واحترام مناضلي وخصوم الحزب، بل كان يعتبر من الحكماء السياسيين، وكان من وراء حل العديد من القضايا، التي تهم حزب البيجيدي داخل هياكله، وفي علاقاته مع الأحزاب والنقابات بالجهة، لكن تجربة 2015 و 2016، شكلت تجربة قاسية على مستوى النتائج الانتخابية الجماعية والجهوية والبرلمانية بغرفتيه، رغم بعض النتائج المحتشمة.



استقالة الحنصالي من مهمته ككاتب جهوي، قد ترمي بظلالها على حزب البيجيدي بجهة بني ملال خنيفرة، وقد تقلص من حظوظه للفوز بحصة محترمة من المقاعد الانتخابية عامة، والبرلمانية على وجه الخصوص، لأن هذه الاستقالة وحالة الحنصالي المرضية، ستدفع به إلى اعتزال العمل السياسي، الذي قضى فيه سنوات طويلة وتقلد فيه غالبية المناصب، لكن حزب البيجيدي بدون الحاج الحسين هو حزب بدون روح، ولو أن الحزب لا يعتمد على الأشخاص كما ذكرت، لكن تجربة الطويلة في تدبر الشان المحلي، وعلاقاته الكثيرة مع سياسيين ينتمون لأحزاب أخرى، ودوره الكبير في توطين الحزب بشكل مريح بهذه الجهة، قد يكون له تأثير قوي على مسيرة الحزب.

فهل تعلن الكتابة الجهوية للحزب بالنيابة عن وكلاء لوائح حزب اللامبا للانتخابات المقبلة، وكيفية تدبيرها بكل حكمة، للخروج بأقل الأضرار من هذه الأزمة السياسية المحلية التي خلقها الحنصالي .. ؟


.

    بني ملال نيوز


.*

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال