جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

 



تاكزيرت : محمد الحطاب

تعاني عدة مناطق بإقليم بني ملال من ندرة المياه في أيام الحر الشديد، التي يعيشها الإقليم منذ أيام، حيث وصلت درجة الحرارة يومه الجمعة 23 يوليوز ، إلى 51 درجة. ومن بين الجماعات القروية المتضررة من النقص الحاد في مياه الشرب جماعة تاكزيرت، التي توجد على بعد 24 كلم، شرق مدينة بني ملال .

تعد جماعة تاكزيرت منطقة سياحية بامتياز، وتتوفر على مياه كثيرة ومنتجعات سياحية طبيعية، وتشكل إلى جانب جماعات، القصيبة ودير القصيبة وفم العنصر وتانوغة وغرم العلام، وغيرها .. واحدة من أهم المناطق السياحية بدائرة القصيبة، وتبدأ بشلال احرجر وعين فم العنصر، لتنتهي بمنتجع تاغبالوت نحليمة وشلالات زاوية الشيخ، مرورا بمنتجع اوشرح ووادي درنة بتاكزيرت، وعيون سيدي عبر الرحمان بتانوغة، ومجموعة من العيون جماعة دير القصيبة.

وتبلغ مساحة جماعة تاكزيرت، التي توجد على ارتفاع 650 م على مستوى البحر، حوالي 245 كلم مربع، حيث تقع الجماعة في قدم سلسة جبال الأطلس المتوسط، وتشكل الجبال نسبة 52 في المئة من المساحة الإجمالية للجماعة، بينما لا تمثل السهول سوى 19 في المئة. 

ويبلغ معدل التساقطات المطرية بالجماعة حوالي 700 ملم في سنة متوسطة إلى جيدة. وبفضل هذه التساقطات تتوفر الجماعة على عدة وديان وعيون ومجاري ، ومنها على سبيل المثال وادي درنة الدائم الجريان 1200 ل/ث، ووادي احنصال الموسمي 364 ل/ث، واللذان سيقام عليهما سد تاكزيرت، وعين فشتالة و عين أوشرح وعين التلاتية و عين امعرير.

ورغم هذا الخزان الهائل من مياه الشرب، فسكان الجماعة يتشاءمون من قدوم فصل الصيف، لأنه الفصل الذي تقل فيه مياه الشرب، ويضطر السكان إلى استعمال مياه الوديان والعيون غير الصحية، التي غالبا ما تشكل خطرا كبيرا على صحتهم.

فجماعة تاكزيرت، وعموما جماعات الدير ظلت لعقود جماعات منسية ومهمشة، مما جعلها تتأخر عن ركب التنمية المستدامة المتعلق بالمراكز الصاعدة، التي حظي البعض منها باهتمام كبير من مجلس جهة بني ملال خنيفرة، الذي اغدق أموالا كثيرة على مجموعة من هذه المراكز الصاعدة في السهل، وكان استثماره محتشما في الجبل، مع أنه ينتمي إليه، لتظل جماعات دير القصيبة تإن تحت وطأة التهميش والحرمان، والإقصاء. 

واليوم، ورغم ما تتوفر عليه جماعة تاكزيرت من مياه كثيرة، إلا أن ساكنتها لازالت تعاني من نقص حاد في مياه الشرب خاصة في فصل الحر، وتضطر لاستعمال مياه ملوثة وغير صالحة للشرب. فإلى متى ستظل جماعة تاكزيرت وجماعات أخرى محرومة من مياه الشرب والحياة لقوله تعالى : " وجعلنا من الماء كل شيء حي". صدق الله العظيم



 

تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال