جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

 



محمد فرطيط / شبكة جهة بني ملال خنيفرة الاخبارية

شكلت قبيلتا السنبلة و الجرار محط أنظار عدد من المتتبعين للشأن الانتخابي ببني ملال ، فالحزبان معا وزعا أعضاء و رؤساء على اليمين و الشمال و تمكن أبناء هاتين القبيلتين من انتزاع عدد من الامتيازات في لوائح أحزاب أخرى حيث قادوا لوائحها في هذا الاستحقاق الانتخابي الخاص بالبرلمان و الجماعات الترابية و مجلس الجهة .

حزب الأصالة و المعاصرة على قائمة هذين الحزبين حيث فرغ شحنته بمختلف أوزانها و قيمتها داخل الساحة الانتخابية فبعد كل من خالد المنصوري الذي عزز صفوف التجمع الوطني للأحرار و حاز معه على رئاسة غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لجهة بني ملال خنيفرة في ثاني تجربة له تواليا و ترشحه كوكيل لائحة في الانتخابات التشريعية عن دائرة بني ملال ، يأتي محمد حلحال رئيس المجلس الإقليمي لبني ملال ليوزن نفسه فوق كفة الميزان و يترشح باسمه في الانتخابات الجماعية و مجلس الجهة كوكيل للائحة الاستقلال و يجاوره محمد شوقي رئيس جماعة ايت أم البخث .

قطار الانتقالات لا يتوقف من البام ببني ملال التحاق عبد الله العلام في آخر دقائق السباق نحو التزكيات بحزب التجمع الوطني للأحرار و مريم وحساة البرلمانية عن نفس الحزب التي التحقت بحزب التقدم و الاشتراكية و تم ترشيحها وكيلة للائحة الحزب في الدائرة التشريعية لبني ملال و مغادرة محمد اقربي رئيس جماعة القصيبة للتراكتور إضافة إلى فعاليات أخرى بامية التي تبعت كل من المنصوري و محمد حلحال و التحقت بالأحزاب التي انتقلوا إليها .

حبات السنبلة بدورها لم تنج من مدراة الرياح التي شتت عددا منها بين القبائل السياسية شحن الجرار عددا منها في مقطورته على رأسهم احمد بدرة الذي ركب الجرار و قاد لائحته في الاستحقاقات الجماعية لبني ملال ، و لم يكتف بهذا القدر بل جر الى لائحة الجرار عددا من السنابلة حميد ابراهيمي و أمين العصبة حميد طريق إضافة إلى وضعه على رأس اللائحة النسائية بجماعة بني ملال أمل العلالي ، كما يقود جمال اوزين لائحة حزب البيئة و التنمية ...

دخول هذه العناصر في احزاب اخرى ستؤثر لا محالة في نتائج هذه الانتخابات باعتبار  عدد من هؤلاء المنتخبين يشكلون قوة و يتمتعون بقاعدة انتخابية لكن التساؤل الذي سيبقى مطروحا و الذي ستجيب عنه صناديق الاقتراع هو ما حجم هذا التاثير و كم سيجرون من اصوات على حساب البام و الحركة ؟ ام ان تواجدهم بهذه الاحزاب لن يغير في الخريطة الانتخابية اي شيء ...؟

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال