جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

الصفحة الرئيسية السيدة خدوج السليماني إبنة مدينة خريبكة أول امرأة تترأس فريقا لكرة القدم بالمغرب

السيدة خدوج السليماني إبنة مدينة خريبكة أول امرأة تترأس فريقا لكرة القدم بالمغرب

حجم الخط

  



ذ.حسن برناكي / بني ملال نيوز 


بعد تعيين السيدة نوال خليفة كأول رئيسة منتدبة لفريق الفتح الرباطي لكرة القدم في البطولة الاحترافية الأولى ، تعالت الأصوات صاخبة في كثير من المواقع الاجتماعية خاصة المهتمة بالرياضة وكثر الجدل وهي ظاهرة صحية ، من قائل أن  الراحلة سميرة الزاولي إبنة المرحوم العربي الزاولي هي أول رئيسة فريق في المغرب وهو الاتحاد البيضاوي ومن ينفي ذلك ،  لكن لتبرز أصوات من جهة بني ملال خنيفرة وبالضبط من مدينة خريبكة مهتمة بالبحث في الذاكرة الرياضية محليا ووطنيا لتفند  وبقوة ماقيل سابقا ، معلنة أن المرأة المقاومة خدوج السليماني تعتبر أول إمرأة في المغرب تؤسس فريقا لكرة القدم وتموله من مالها الخاص، وذلك بعد عودتها من المسيرة الخضراء كمشاركة متطوعة،  لتعطيه إسم فريق المسيرة تيمنا برمزية الحدث الوطني التاريخي ، ويمارس في القسم الشرفي الثالث بعصبة تادلة لكرة القدم  بجانب فريق نادي المعلمين ، حسنية خريبكة ،نهضة خريبكة ،أولمبيك بولنوار ، أولمبيك حطان ، نهضة لكفاف وغيرها من الفرق في منطقة ورديغة ، باستثناء فريق اولمبيك خريبكة و اولمبيك بوجنيبة المنتميان للقسم الوطني الثاني آنذاك  .

ويشار أن فريق المسيرة قد اندثر بعدما لم يجد محتضنا ، وكان يضم لاعبين مهاريين أمثال الحارس خيرة، الحاج ميلود إيدبال ، سافدور، صهيل لحسن ، لحسن بوشتيتي ، إضافة لإبن الرئيسة عبد الحميد ،والمشرف على التدريب المرحوم محمد البيري ….

والسيدة خدوج السليماني أطال الله في عمرها  سليلة عائلة رياضية مشهود لها بالألقاب وطنيا وإفريقيا ، والنموذج ابوبكر السليماني الذي مثل المغرب في الألعاب الأولمبية في ميونيخ بألمانيا سنة  1972 في رياضة الجودو وزن المتوسط . 

وفي انتظار تكريم خاص والنبش في الذاكرة الرياضية المغربية والاهتمام مع الحفاظ على الأرشيف من الضياع ، والمرأة المغربية الرياضية وفي كل المجالات بألف ألف خير.

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال