جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

  



ذ.حسن برناكي / بني ملال نيوز 

يحق لعاصمة قبائل زيان أن تفتخر هذه الأيام بأبنائها وبناتها المرشحين للانتخابات الجماعية المزمع إجراءها يوم 8 شتنبر 2021 باسم حزب التجمع الوطني للأحرار( رمز الحمامة ) يقود لائحته الدكتور مولاي المصطفى بايا وذلك للظفر بمقاعد بالمجلس الجماعي لخنيفرة ومن ضمنهم السيدة عبلة حمداني  العنوان الكبير للأخلاق العالية والتواضع الجم والمكتسب طبيعيا من عائلة أمحزون الضاربة في العراقة ، بل والتعلق بالجذور وكذا الهم الكبيرالذي تحمله للمدينة ، والحب الجارف لها كإحدى القلاع ذات المعالم الحضارية والتاريخ التليد الذي يشهد لها بمقاومتها ضد المستعمر الفرنسي ، ورغم ذلك فلم تنل الحاضرة  حظها كاملا من التنمية بجهة بني ملال خنيفرة ، حيث أصبحت تعاني تهميشا في كل المجالات ، الاجتماعية ، الاقتصادية ، الثقافية ، الصحية ،الرياضية والسياحية رغم توفرها على كثير من المقومات التنموية وأهمها الإنسان، سببه الرئيسي سوء في التسيير للمجالس التي أدارت شؤونها بسبب غياب حكامة جيدة ومنظورواقعي للنهوظ بها كسائرمدن المملكة.

 لكل هذا وذاك كان اختيارالسيدة عبلة حمداني ذات الكاريزما القوية سياسيا والكفاءة العالية ، والغيرة على أرض الأجداد الأشاوس للحزب الوطني للأحرار ، لتجاوبه الكبير مع المواطنين في مشروعه السياسي وبرنامجه الانتخابي لتنمية المدينة وامتداد إشعاعه لكل جهات الإقليم ، وتعزيز قدراته وكرامة مواطنيه ، بل لبلورة سبل التنمية والتنمية المستدامة .

فالحلم الكبير للسيدة عبلة حمداني والذي بدا حقيقة ناصعة وهي رسم خريطة نموذج تنموي لعاصمة الإقليم ،،مع تشخيص ودراسة مكامن الخلل للإقلاع به نحو التقدم والازدهار، وحاجة المواطنين والمواطنات الضرورية حسب الأولوية التنموية والضرورة الحتمية ، والدفاع عن حقوقهم وخاصة المرأة الزيانية ….وليس ختاما فما أحوج الوطن للكفاءات الشابة والغيورة مثل عبلة حمداني أمحزون ...

تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال