جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

الصفحة الرئيسية رئيس المجلس الاقليمي لبني ملال : "المجلس الإقليمي سيضع استراتيجية تسمح بتحديد مكامن الخلل، وإيجاد حلول مقنعة وملموسة لكافة المشاكل، التي تعيق التدبير الصحيح للشأن المحلي بالإقليم ".

رئيس المجلس الاقليمي لبني ملال : "المجلس الإقليمي سيضع استراتيجية تسمح بتحديد مكامن الخلل، وإيجاد حلول مقنعة وملموسة لكافة المشاكل، التي تعيق التدبير الصحيح للشأن المحلي بالإقليم ".

حجم الخط

 


بني ملال :  محمد الحطاب

في تصريح للإعلام المحلي، قال محمد أوهنين، رئيس المجلس الإقليمي لبني ملال، أن الرهانات كبيرة بالجماعات الترابية التابعة لإقليم بني ملال، وأنه سيعمل على  احترام وعوده الانتخابية، وسيعول على تجربته الطويلة  في مجال تدبير الشأن المحلي، لكي يخرج المجلس الاقليمي من حالة الركود والخمول التي عانى منها خلال الولايات السابقة. 

وأوضح أوهنين أنه فيما يتعلق بانفتاح المجلس الإقليمي على بيئته الخارجية وشركائه، فالمجلس يهدف إلى توقيع اتفاقيات شراكة مع عدد كبير من الفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين المعنيين، ومنهم المكتب الشريف للفوسفاط، ووزارة الداخلية، واللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، من أجل تشجيع التعاونيات والجمعيات ... كما سنركز، يضيف أوهنين، على دعم الشباب. وبهذه المناسبة نأمل أن تشجع الحكومة الجديدة اندماج الشباب الخريجين في سوق العمل.

 وأضاف أوهنين أن المجلس سيضع خارطة طريق، لتحديد القيود التي تعيق التدبير الجيد للشأن العام داخل الجماعات القروية، وأيضا تطوير برنامج عمل للمجلس الإقليمي، واستراتيجية قادرة على تحقيق النتائج المتوخاة لتلبية انتظارات ساكنة الإقليم.

وشدد أوهنين عن مشاركة المجلس الاقليمي في عمليات التدخل، لفتح  مجموعة من المناطق الجبلية، التي يتسبب الثلج والبرد القارس والأمطار في قطعها، خاصة في فصل الشتاء. 

وبخصوص مشاكل النقل الحضري ، ومشكل النفايات المنزلية الصلبة ... فلدى المجلس الإقليمي يقول أوهنين استراتيجية سيبدأ العمل بها اعتبارًا من شهر يناير 2022 ، والتي ستسمح  بتحديد مكامن الخلل، وإيجاد حلول مقنعة وملموسة لكافة المشاكل، التي تعيق التدبير الصحيح للشأن المحلي، وهدفنا هو الانفتاح على شركائنا، مع التأكيد على الركائز والموارد والوسائل المتاحة للمجلس الإقليمي لبني ملال، من أجل تطوير وتنزيل عدد كبير من مشاريع التنمية المستدامة، وتظافر الجهود والامكانيات، لوضع الأولويات الاستراتيجية.

وقال محمد أوهنين بأنه حان الوقت ، مشيرا إلى إحدى فقرات الخطاب الملكي للملك محمد السادس، التي ألقاها أمام مجلس النواب، بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الأولى، من الدورة التشريعية الحادية عشرة : "هكذا تكون بلادنا أفضل. قادرة على مواصلة عملية التنمية ومواجهة التحديات ... "

"هدفنا يؤكد أوهنين هو الوفاء بوعودنا الانتخابية، وأن نكون عند مستوى تطلعات جلالة الملك محمد السادس وسكان إقليم بني ملال ..." 

فهل الرئيس الحالي للمجلس الإقليمي لبني ملال قادر على ربح هذا التحدي وهذا الرهان، وإعادة الاعتبار لدور المجلس الإقليمي، الذي فقده طيلة الولايات السابقة .. ؟




.

تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال