جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

 



محمد فرطيط / بني ملال نيوز

ابدأ بكلمة للروائي المغربي ابن مدينة بني ملال عبد الكريم الجويطي على القناة الاولى عندما حل ضيفا على برنامج " نقطة الى السطر " خلال حديثه عن مدينة بني ملال و جرد بعض من مسببات أنين هذه المدينة العريقة "بني ملال توسعت بشكل ارعن تحكم في مصيرها المنعشون العقاريون"...

فعلا مدينة بني ملال تحولت كل حقول الزيتون التي تحيط بها و تتوسطها الى اسمنت مسلح  ، لعب في تنزيله لوبيات العقار و مجالس كرست هذه الهيمنة على كل ما هو اخضر من جنباتها دون مراعاة لشروط التوسع المستقبلي لهذه المدينة ، فالهم هو توسع ذات اليد لديهم ...شوارع ضيقة و كأن هذه المجالس تفكيرها منحصر على مدة توليهم لهذا المجلس لتنتج لنا مدينة مشوهة طمست جل معالمها ...

لم يبق من هذه " الحاضرة " سوى حضورها ضمن تصنيف جديد نعتت فيه بالقرية الكبيرة بعد اختفاء هويتها الحقيقية ....من مدينة الماء و الخضرة الى تعمير بتجزئات مشوهة لم تستحضر انه في يوم ما ستضيق " بمناكبها " و تلصق لازمة القرية الكبيرة لهذه الحاضرة العريقة ...

مسلسل طمس هذه الهوية ظل قائما منذ تحول بني ملال من مركز مستقل الى عاصمة لجهة بني ملال خنيفرة و ان اختلفت مظاهر هذا الطمس و دك تراثها اللامادي عبر تناوب المجالس و تباين عقليات رؤسائها، و تستمر مظاهر هذا الهدم لتطال السقايات المائية التي ظلت جزءا من ذاكرة هذه المدينة العريقة تحت عباءة ارتفاع فاتورة هذه السقايات التي تؤديها جماعة بني ملال...

لماذا يدشن هذا المجلس ولايته الحالية بالاجهاز على هذا التراث اللامادي للمدينة القديمة ، و كم تكلف هذه السقايات خزينة الجماعة ؟ في وقت نجد فيه صفقات بملايين الدراهم تتعلق بالانارة العمومية و " الجارديناج " و مطرح النفايات المراقب و قطاعات اخرى ضمن التدبير المفوض ..؟

هل يعلم رئيس المجلس الجماعي ان الاجهاز على هذه السقايات سيحرم عددا من السكان الذين لا يقدرون على اداء فاتورة الماء في حالة الربط بهذه المادة و لو تكلف المجلس بمصاريف الربط ؟ هل يعلم رئيس المجلس ان هذه السقايات القديمة جزء من ثراث المدينة القديمة و احدى نقاط الجلب السياحي للمدينة القديمة التي كانت تعمرها في وقت سابق اسر من جاليات مختلفة و كانت هذه السقايات شاهد على العصر و  على الاندماج الكبير مع الساكنة الملالية ؟  

هي اسئلة تنخر جسد هذه المدينة المنكوبة ، المدينة التي غير مشروع تاهيلها معالمها الاولى و ما يسمى برد الاعتبار لها و اقبر اكبر ساحة خضراء شهدت على نمو و تطور حاضرتها ...انها بني ملال التي انينها يزداد مع كل عقلية تدير شؤون جماعتها ...

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال