GuidePedia
Issame

0



حبيب سعداوي
في مقال عنونته جريدة الصباح في عددها ليوم الأربعاء 3 أبريل الجاري " الساعات الإضافية…"بزنس" الأزمة تدفع ضريبتها الأسر وإضراب الأساتذة المتعاقدين زاد في الطين بلة ، الصباح أشارت في مقالها إلى معاناة الأسر المغربية، خاصة الفقيرة منها مع الساعات الإضافية التي ازداد الطلب عليها مع تصعيد الأساتذة المتعاقدين وتضامن الرسميين معهم.
وأضافت الصباح في مقالها أن سبب انتشار ظاهرة الساعات الإضافية هو هاجس الأباء في حصول أبنائهم على معدلات مرتفعة لضمان ولوجهم إلى مؤسسات عليا، الشيء الذي فتح الباب أمام بما وصفته الأساتذة المنتظمين والعشوائيين لاستغلال الفرصة وتعاقد البعض منهم مع مؤسسات خاصة لاستغلال فضائها ليلا/ انتهى مصدر الصباح.
هذا في الوقت الذي تتساءل فيه الأسر المغربية بجميع الجهات ، عن مصير أبنائها خلال هذه السنة التي تعرف إضرابا للاساتذة المتعاقدين، وخصوصا أن الامتحانات الجهوية أصبحت على الأبواب، كما يتساءل الكثير عن مصير السنة الدراسية الحالية في حالة ما إن لم تستجيب الوزارة لمطالب المتعاقدين واستمرار الإضراب.
ولا زالت الأصوات تتعالى مستنكرة الهدر المدرسي الذي نجم عن اضراب المتعاقدين، كما تطالب الأسر بالحفاظ على حق التلميذ في التعليم ، هذا أمر طبيعي عند أولياء الأمور، لأن أبنائهم يتضررون من ضياع حصصهم ، لكن لا أحد من الأساتذة المتعاقدين المضربين يريد الاذى بتلاميذه ، فأغلب هذه الأصوات لا تذهب إلى المعني الأول ، ألا وهي الوزارة المعنية لأنها هي المسؤول الأول والأخير على التلميذ ، فقد حملت المسؤولية الكاملة للمضرب وتبرأت من باقي الحلقات، كالحق الدستوري الذي يبحث عنه المضرب ، والذي وصفته الوزارة بالمعرقل للعملية التعليمية؛ وتريد أن تحمل المسؤولية للمتعاقد

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top