GuidePedia
Issame

0


محمد فرطيط
غادر إلى دار البقاء قبل ما يقارب ثلاث سنوات المرحوم عبد الرفيع كرومي الذي انتخب وصيفا لمحمد مبديع وكيل لائحة السنبلة بإقليم الفقيه بن صالح و شغل رئاسة لجنة الشؤون الثقافية و الرياضية التي انتزعها الراحل بعد شق عصا الطاعة جهارا و دونما حاجة الى تخفي على المهدي عثمون مرشح ما يسمى بالتحالف الحكومي الهش داخل مجلس الجهة ، فخلف رحيله حزنا بين مكونات الجهة لديناميته و تحركاته داخل هذه اللجنة قبل ان يخلفه عليها رئيس جماعة ايت اوقبلي و يشغل مكانه ثالث لائحة قبيلة السنبلة الذي حاول في بدء التحاقه الترشح لهذه اللجنة في محاولة من الحركة تصفية هذه التركة و التحجير على هذه اللجنة .
ثاني المغادرين ليس إلى دار البقاء و إنما إلى التقلد بمسؤولية داخل الأمانة العامة لحزبه سليمان العمراني الذي يشغل نائبا اولا للامين العام لحزب العدالة و التنمية حيث مر كطيف داخل هذه المؤسسة المنتخبة بعدما فشل التحالف الحكومي في الاحراز على رئاسة الجهة  لينطلق عداد الخروج من مجلس الجهة ليصل الى ثمانية اعضاء بينهم ثلاثة من احزاب الاستقلال و الاتحاد الاشتراكي و التجمع تم تطبيق القانون في حقهم بسبب التغيبات و هو الغياب الذي تحكمت فيه متابعات قضائية خارج ممارسة مهامهم الانتخابية فيما تم تنفيذ قرار العزل في حق عضو عن الاتحاد الدستوري بعد عزله من رئاسة جماعة مريرت و تجريده من عضويته بمجلس المستشارين الذي ترشح فيه عن الهيئة الناخبة مجلس جهة بني ملال خنيفرة اثر الدعوى القضائية التي رفعها عامل اقليم خنيفرة .
عضو من حزب البام غادر اسوار مجلس الجهة بعد تعيينه سفيرا في احدى الدول الاوربية فيما كانت عملية الانتخاب التي جرت السنة الماضية من اجل تعويض مقعد بمجلس المستشارين سببا وجيها دفع زعيم قبيلة المصباح داخل الجهة الى تقديم استقالته مع ما صاحب ذلك من عرض للاعضاء " المتمردين " على ارادة الزعيم على المجلس التاديبي للحزب بعد الاتفاق على خيار الوسطية في هذه العملية الانتخابية الذي حصرت دائرتها بين الحركة و الاتحاد الدستوري و اثقالهم لكفة الاتحاد الدستوري .
ثمانية اعضاء من 57 عضوا المشكلة لمجلس جهة بني ملال ، و توقعات ان "يشد" الرحال خارج اسوار الجهة أعضاء اخرين اما بسبب ملفات صدرت في حقها احكام بالعزل او اخرى قد تتدرج "لتعلو" الى منزلة العزل مع ما يترتب عن ذلك من اثار قانونية ....
قد نتوقع سيناريوهات مشابهة و نحن على مشارف انتهاء هذه الولاية الانتخابية التي كانت استثناءا بكل المقاييس و غيرت وجوها داخل مجلس الجهة ليصل عدد الأعضاء الذين دخلو مجلس الجهة 65 عضوا طبعا بعد  إضافة 8 أعضاء جدد إلى لائحة المجلس الأصلية 57 ...و الله يحد الباس .

LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top