جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

 



محمد فرطيط

قد لا تنفع " الطحشة" الانتخابية المنفوخة بالسحت و الارتداد المعوي الناتج عن هضم الالتزام الحزبي في ضمان مكانة من جديد في الخريطة الانتخابية القادمة ...فسعادتهم راكموا سيلا من الانتقادات و بدات صورتهم تقابل برفض قوي من الساكنة و أضحت دوائرهم الانتخابية التي الفوا شقم اصواتها تنفر تواجدهم كل لحظة و حين قبل ان يتحول دفئ العلاقة مع اغلبيتهم داخل المجالس الى مقاعد من نار بعد انقلاب اغلبيتهم التي كانت مريحة في السابق الى معارضة. 

الوجود الانتخابي في الاستحقاق القادم سينفرهم من دوائرهم و يدفعهم للبحث عن لوائح يختفون داخلها من اجل البعث من جديد بصيغة تمثيلية جغرافية اوسع و قبل ذلك عليهم مواجهة قانون الأحزاب حتى لا يقعوا في وضعية تسلل و يلغى هدفهم الذي هو في الاصل غير شرعي فيلوحو باستقالاتهم من كل تمثيلية حزبية منحتهم هذا المقعد و تلك الرئاسة ...

سننتظر سيلا من الاستقالات بداية السنة القادمة مع بداية العد العكسي للانتخابات و سيكون على هؤلاء البحث عن "سلوم " جديد للصعود به من جديد لهذه الجماعة او تلك الجهة و في حال تعذر الجماعة للرفض القوي الذي يقابلون به وسط الساكنة سيحاولون النفاذ عبر الجهة لكن هذا التموقع الجديد لم يعد ولوجه سهلا و لن يكون التحليق له كما فعل في السابق مجديا بعد ان وعت الأحزاب السياسية أهمية الجهة في هذه الاستحقاقات اعتبارا لما فعلته من مشاريع تنموية بملايير السنتيمات و دعمها للجمعيات بعشرات الملايين من الدراهم. 

بعض أصحاب " الطحاش " المنفوخة يسابقون الزمن لنيل رضى بعض أمناء الاحزاب بالجهة و كسب ودهم سواء باعتماد الثقافة "الزرداوية" او تعمار الشوارج و الرفقة في كل محطة او لقاء حزبي لهؤلاء مع أمناء الحزب باقاليم الجهة و باعتماد ثقافة رجل هنا و رجل لهيه مع ان المنشود واحد و هو العودة لهذا المجلس .

امناء الاحزاب و المسؤولون عن صنع اللوائح الانتخابية يجب ان يعوا جيدا  اهمية اختيار ممثليهم في الاستحقاقات الانتخابية القادمة و قطع الطريق امام منتخبين لم تجن ساكنة جماعاتهم منهم ما يفك مشاكلهم و يلبي انتظاراتهم حتى لا يكرس هؤلاء الأمناء ثقافة "هانا رديتو بزز عليكم " كما يجب أن يستحضروا جيدا أن الناخب أصبح أكثر ذكاءا و عودته التجارب الانتخابية ان انتقاء المنتخب المناسب بات ضرورة ملحة .

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال