GuidePedia
Issame

0

 



لم يجد الفلاحون بقطاعي بني موسى و بني عمير في ظل التخوفات الكبيرة من ضياع الموسم الفلاحي الذي تفصل ايام قليلة عن نهايته خاصة زراعة الحبوب و الشمندر السكري من يوصل همومهم الى قبة البرلمان  حيث وجهوا نداءات استغاثة لانقاذ الموسم و الحفاظ على بعض السلاسل الانتاجية من الانقراض قبل ان يتجاوب احد النواب البرلمانيين و لو انه من خارج الدائرة التي انتخب فيها اقليم الفقيه بن صالح ليوصل هموم الفلاحين الى هذه القبة من خلال سؤال كتابي الح فيه على طابع الاستعجالية من اجل التدخل لوزير الفلاحة .

و جاء في السؤال الكتابي الذي وجهه النائب البرلماني هشام صابري لوزير الفلاحة ان كارثية يعيشها الفلاحون بالمدارين السقويين بني موسى و بني عمير باقليم الفقيه بن صالح يعيشون اوضاعا كارثية بسبب نقص الموارد المائية التي اثرت على حقينة السدود بجهة بني ملال خنيفرة خاصة سد بين الويدان الذي يؤمن مياه السقي للمدار المسقي بني موسى و سد الشهيد الحنصالي الذي يسقي مدار بني عمير ، مضيفا ان وكالة الحوض المائي لام الربيع لم تتخذ أي قرار منح وجبات سقي لانطلاق الموسم الفلاحي 2020/ 2021 حيث ان الفلاحين يطالبون بثلاثة وجبات سقي لانقاذ الموسم الفلاحي خاصة قطاع الحبوب الذي يصل فيه إنتاج المنطقة الى ما يقارب 45 في المائة بعد برمجة 8500 هكتار من الحبوب المختارة خلال هذا الموسم و قطاع الشمندر السكري الذي لم تتجاوز المساحة المغروسة لحدود الان خمسة آلاف هكتار حيث ان البرنامج و المتعاقد عليه بين شركة كوزيمار و الدولة و الفلاحين هو 17 ألف هكتار مع ان المغرب لا زال يستورد حاجياته من السكر فإن هذين القطاعين الحيويين مهددين خاصة الشمندر السكري بالانقراض مع ما يترتب عن ذلك من انعكاسات على الفلاحين و ما يخلقه من يوم عمل يتجاوز المليون و ايضا إغلاق الوحدة التي تشغل يد عاملة مهمة و تساهم في اقتصاد الجهة .

و ساءل النائب البرلماني وزير الفلاحة عن التدابير الاستعجالية التي تعتزم الوزارة اتخاذها من اجل تزويد هؤلاء الفلاحين بوجبات السقي و كذا الاجراءات المتخذة لانقاذ الموسم الفلاحي بالمنطقة خاصة و ان اياما قليلة فقط تفصل عن نهايته .


LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top