جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

الصفحة الرئيسية الفقيه بن صالح : حزب لامبا المستفيد الأكبر من الانقسامات داخل بعض الأحزاب السياسية المهيمنة بالإقليم و عملية الترصد قائمة لجر أصوات جديدة

الفقيه بن صالح : حزب لامبا المستفيد الأكبر من الانقسامات داخل بعض الأحزاب السياسية المهيمنة بالإقليم و عملية الترصد قائمة لجر أصوات جديدة

حجم الخط

 



محمد فرطيط

قد لا يخالفنا الرأي عدد من المتتبعين للشأن السياسي بإقليم الفقيه بن صالح ، أن أي انقسام أو ترحال من داخل احد الأحزاب السياسية المهيمنة بالإقليم إلى أخرى ، سيكون له انعكاس ايجابي في نتائج الانتخابات و يصب في خانة حزب لامبا ، لأنه عادة ما يحدث عقب هذا الانتقال الجديد تردد كبير في "مناضلي" هذا الحزب و أتباعه ...قد يصل إلى درجة الصدمة لدى البعض عندما يخيب أفق توقعها و انتظارها في هذا المنتخب الذي قرر تغيير عتبته السياسية دون الحديث عن تداعيات و أسباب هذا الانتقال ما يؤثر على حظوظ الحزبين في حالة انزواء هذه الفئة من الناخبين و اختيارها الحياد في عملية التصويت و هو ما يقود إلى تخلفها في الذهاب إلى صناديق الاقتراع و الخانة طبعا التي ستستفيد من هذه العملية هو حزب العدالة و التنمية .

بحثنا في هذا الموضوع الذي بات الشغل الكبير لدى متتبعي الشأن الانتخابي بإقليم الفقيه بن صالح ، دفعنا لاستجلاء أراء كوادر حزبية في عدد من هذه الأحزاب السياسية و إن رفض بعضهم إظهار اسمه فان هناك إجماع أن المستفيد الأول من هذه الانتقالات أو الانقسامات هو حزب لامبا .

و أكد احد القياديين بحزب تقدمي انه في ظل الوضع السابق كانت حظوظ لامبا تتجه نحو اندحار انتخابي من خلال مجموعة من الشروط تحكمت في الحزب إقليميا من خلال افتقاده لتمثيلية مهمة من المنتخبين و انسلال رئاسة الجماعة لوحيدة التي قادها بالإقليم حد بوموسى إضافة إلى شروط ذات صبغة وطنية مرتبطة بخيبة أمل شريحة كبيرة من المواطنين في أداء الحكومة التي تقودها لامبا لكن حدوث متغيرات أضعفت بعض الأحزاب السياسية بالإقليم التي كانت مرشحة مما جعل أمل حصول لامبا على مقعد برلماني قائمة و بشدة إلا في حالة حصول تطورات جديدة .

نفس الطرح أكده منسق حزب آخر ضمن المعارضة الحكومية بديباجة مغايرة تفيد أن لامبا سيستفيد من الانقسامات الجارية داخل بعض الأحزاب القوية بالإقليم و هي الأحزاب التي كانت تؤمن مقعدها البرلماني دونما حاجة إلى عناء كبير حيث أن هذا الانقسام إضافة إلى الصراع القوي الذي ستشهده الاستحقاقات القادمة سيجعل كل حزب يفكر في ذاته بنرجسية كبيرة و هو ما ستتغذى عليه لامبا و تضيف جرعة جديدة من المحروقات لاستمرار اشتعال المصباح .

حزب العدالة و التنمية يرى من خلال عبد العزيز الريحاني الكاتب الإقليمي بالنيابة أن الحزب غير معني بهذا الأمر لان  العدالة و التنمية خطها واضح و طريقها واضحة و طريقة اشتغالها واضحة فهي تعتمد على المناضلين و على المكاتب المحلية المتواجدة في مجموع الجماعات و على التأطير و التواصل الذي يكون بصفة دائمة و مستمرة و ليس في المناسبات الانتخابية فقط .

بوعبيد الخطابي عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم و الاشتراكية و عضو المكتب الإقليمي للحزب بالفقيه بن صالح ، حزب العدالة و التنمية لن يكون من المستفيدين من الانقسامات داخل الأحزاب السياسية المهيمنة بالإقليم لان في حالة حدوث هذه الانقسامات أو الانتقالات فإنها ستقوي حظوظ الحزب الذي استقطب هؤلاء المنتخبين دون إحداث أي تأثير في نتائج حزب العدالة التنمية لكن في حالة وجود تضارب لدى بعض الناخبين أو أتباع هذه الأحزاب السياسية فان امتناعهم عن التصويت سيصب لا محالة في خانة حزب لامبا الذي يبقى محافظا على قاعدته الانتخابية .

و معلوم ان حزب العدالة و التنمية في الاستحقاقات التشريعية الماضية على مستوى دائرة الفقيه بن صالح حصد مقعده على حساب حزب التجمع الوطني للاحرار التي جاء خامسا في نتائج الانتخابات بعدما قصفت نيران صديقة مرشح الحزب انذاك الحاج ابراهيم فضلي من مرشحي الاصالة و المعاصرة و الحركة الشعبية عندما تحول منتخبون بجماعات ترابية من الحمامة الى ركوب الجرار ...

 

 

 

 

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال