جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

الصفحة الرئيسية ملتمس لجميع المنتخبين المستفيدين من سيارات الخدمة التابعة لمجلس جهة بني ملال خنيفرة أو لجماعاتهم : أرجعوها في ظروف جيدة و إذا تفضلتم "بشي فيدونج "

ملتمس لجميع المنتخبين المستفيدين من سيارات الخدمة التابعة لمجلس جهة بني ملال خنيفرة أو لجماعاتهم : أرجعوها في ظروف جيدة و إذا تفضلتم "بشي فيدونج "

حجم الخط

 

صورة تعبيرية


محمد فرطيط / شبكة جهة بني ملال خنيفرة الإخبارية

عندما قام والي جهة بني ملال خنيفرة السابق عبد السلام بكرات بإلزام جميع المنتخبين المستفيدين من سيارات الخدمة سواء التابعة لمجلس جهة بني ملال خنيفرة أو المجلس الإقليمي أو الجماعات الترابية بتغيير ترقيم السيارة بدل w  الحرف ج اعتبارا للاستغلال الذي يقوم به بعض المنتخبين لهذا الحرف الذي يتشابه مع حروف سيارات الداخلية و امتثال ثلة كبيرة لهذه التعليمات في حين لم يمتثل عدد من نواب رئيس الجهة المنصوري و نبيل صبري و نائبة للرئيس  و مع قرب نهاية الولاية الانتخابية و العد العكسي لعملية استغلال هذه السيارات حيث سيتم تسليمها قبيل انطلاق الحملات الانتخابية نوجه نداءا للمستفيدين من هذا الريع أن يفكروا في تسليم هذه السيارات في ظروف جيدة و إصلاح الاعطاب و تغيير الإطارات و التفضل بشي فيدونج ديال 20 ألف كلمتر لتهييء هذه السيارة  للمنتخب الذي يليه و إعفاء هذا المجلس أو تلك الغرفة من اقتناء سيارة مصلحة أخرى ستكلف ميزانية ضخمة في ظل سياسة التقشف التي تعتمدها بلادنا و التدبير الجيد للميزانيات .

رؤساء جماعات تستهويهم عملية تغيير السيارة مباشرة بعد كسب رهان رئاسة الجماعة حتى و لو كان عدادها لم يصل بعد إلى 30 ألف كلمتر من " الخدمة " مع أن هذه الخدمة تبقى مثار العديد من التساؤلات فمنتخبون حولوا هذه السيارات إلى وسيلة لقضاء مآربهم الشخصية و أمور أخرى خارجة عن نطاق المهام كما أن عددا منهم مع شيات الوقود " بيليكي" حطموا الأرقام القياسية في المسافات المقطوعة " فالحبة و البارود من ميزانية الجهة أو الجماعة أو الغرفة ، هذا إضافة إلى ما لحق هذه السيارات من اعطاب و ما كلفته من ميزانية هذه المجالس من أموال لإصلاحها سواء عند الميكانيكيين او "الطولوريين" لان بعض هؤلاء لم يتعلم السياقة إلا في سيارات الخدمة التابعة لهذه المجالس أو الغرف.

للاشارة فقط و بمنطق الشهادة ان رؤساء جماعات عرف عنهم نهم لم يستغلوا سيارة الجماعة و اودعوها في مآرب طلية هذه الفترة ليتم تسيلمها بعد نهاية الولاية الانتخابية لمن يليهم في وضعية جيدة و هنا نعود الى سيارة من نوع رونو 21 كما لا بد من التذكير بسيارة رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة ابراهيم مجاهد الذي نسأل له الشفاء التي ظلت بدورها في مرآب المجلس و لم تتجاوز المسافة الكلمترية التي قطعتها بضعة الاف كلمتر في حين وصل عداد الكلمترات لدى بعض السيارات الى مئات الالاف في ظرف ست سنوات مع العلم ان رئيس مجلس الجهة كان يتنقل بسياراته الخاصة ...

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال