جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

 



محمد فرطيط / شبكة جهة بني ملال خنيفرة الاخبارية

بدات تتضح معالم الخريطة الانتخابية التي سيتنافس مرشحوها داخل جهة بني ملال خنيفرة سواء على العضوية او المهم رئاسة مجلس جهة بني ملال خنيفرة ...تنافس سيعود بهذا الصراع الى نقطة الصفر و سيغير العديد من المعطيات التي تحكمت في اول تجربة لرئاسة الجهة بطابعها الموسع الذي ضم الى جانب تادلة ازيلال السابقة خنيفرة و خريبكة .

 جهوية 2015 التاسيسية حملت صراعا ثلاثيا حول الرئاسة قبل ان يركب اثنين منهم في حافلة واحدة و التي شاءت الاقدار ان تكون حافلة رجاء بني ملال لكرة القدم فكانت محطة الانتخابات كلقاء احتكم فيه الى ضربات الجزاء التي اسقطت مرشح السنبلة الذي اعطب له المنافس الخصم ثلاثة ضربات جزاء اهضرها اللاعبون الثلاثة لصالح البام لكن انتخابات 2021 لن تكون كسابقاتها و لن يتم الاعتماد على التحالف الحكومي الذي ابان في سابقتها ان مرشحيه من طينة هجينة تحللت مكوناتها بسرعة بعد ان حلل حلوفها و شفع لهؤلاء عن صيام ثلاثة ايام ، فاحزاب اليوم ستعرف دخول الاستقلال الى جانب كل من البام و الاستقلال والحركة و التجمع الوطني للاحرار الذي يمني النفس برئاسة هذه الجهة على حساب البام او الحركة  .

و معلوم ان الشخصيات التي ستترشح في هذا الاستحقاق من العيار الثقيل و لا يشق لها غبار في عالم المال و الاعمال و في قربها من عدد من الدوائر لكن يجب ان لا تستغل هذه الدوائر لتمرير خطابات و نشرها بين العامة ان مرشحهم موصى به من "الفوق" و انه نزل بمظلة كبيرة لا تترك درة ضوء تدخل لما تحتها فصناديق الاقتراع و توجهات المواطنين لا يمكن التاثير عليها بمثل هذه " الخزعبلات "و جر اصواتها فالمواطن داخل المعزل ليس هو ذلك المخاطب الذي طلقت عليه " السلوقية " دون درة استيحاء حتى كادت ان تمزق اثوابه و تعريه امام جمهور المصوتين ..

جهة بني ملال خنيفرة ليست ضيعة لتربية الابقار و لا سوقا للنخاسة و ساكنتها لن تقبل ان ينزل عليها منتخب بمنطق الوصاية و اللي بغا يدير الاستمالة لاصوات الناخبين و المرشحين بالانزال الفوقي  فليعلم جيدا ان هذه الاساليب تم "التشطيب" عليها في القاموس الانتخابي منذ زمن بعيد ...

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال