جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

الصفحة الرئيسية رئيس الحكومة العثماني يجهض أحلام مغاربة الخارج المنحدرين من جهة بني ملال خنيفرة .. ويرفض إعادة فتح مطار بني ملال من جديد ..؟

رئيس الحكومة العثماني يجهض أحلام مغاربة الخارج المنحدرين من جهة بني ملال خنيفرة .. ويرفض إعادة فتح مطار بني ملال من جديد ..؟

حجم الخط

 


محمد الحطاب

 أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، خلال الجلسة الشهرية بمجلس المستشارين، أن مطار بني ملال لن يستفيد من عرض جلالة الملك الاخير، الخاص تخفيض تذاكر السفر، لانه لن يتم فتح مطار بني ملال في الوقت الراهن، الذي كلف الدولة خسائر مادية كبيرة. 

وقد عزى رئيس الحكومة في جوابه حول اغلاق مطار بني ملال بسبب الوضع المالي الذي يعيشه هذا المطار جراء تراجع مداخيله، رغم بعض الرحلات الجوية المبرمجة من طرف الخطوط الوطنية والدولية (رحلتين في الأسبوع)، والتي لم تشتغل بشكل جيد، حيث لم تتجاوز نسبة الملئ، حسب العثماني،  50 في المائة واكثر، ليتقرر إيقاف خدماته في سنة 2019. 

ومما استغرب له مغاربة العالم، المنحدرين من هذه الجهة واهاليهم،  هو استثناء مطار بني ملال من رحلات الخطوط الملكية المغربية "لارام"، خاصة بعد القرار الملكي القاضي بتخفيض أسعار تذاكر النقل الجوي، وهو ما خلق مشاكل بالجملة لجالية هذه الجهة بالمهجر، الذين يضطرون للنزول إما بمطار محمد الخامس، أو بمطار المنارة، او بمطار فاس سايس، او بمطار الربط سلا ... 

و في ظل استمرار إغلاق مطار بني ملال، ونظرا لبعد المطارات الأخرى عن جهة بني ملال خنيفرة بمئات  الكيلومترات، تستمر معاناة مهاجري هذه الجهة،  حيث يتحملون أعباء مصاريف إضافية للوصول إلى مدنهم وقراهم. 

فلماذا تستمر الحكومة في اغلاق مطار بني ملال في وجه الرحلات الدولية القادمة من اوروبا وغيرها من الدول، رغم التعليمات الملكية الرامية إلى استقبال مغاربة العالم في ظروف إنسانية جيدة، لتسهيل التحاقهم بذويهم دون مشاكل، خاصة أن  القرار الملكي الأخير ، ادخل الفرحة على هؤلاء المغاربة وعلى اهاليهم.

 ورغم الاتفاقيات المبرمة بين الدولة والمكتب الوطني المطارات ومجلس جهة بني ملال خنيفرة، الرامية إلى مساعدة مكتب المطارات ماديا على إعادة فتح مطار بني ملال في وجه الملاحة الدولية من طرف مجلس الجهة، من اجل استقبال مغاربة الخارج المنحدرين من هذه الجهة، وتسهيل وصولهم الى أهاليهم في ظروف جيدة ومريحة، اسوة بأعضاء الجالية في جهات المملكة، إلا أن هذه الاتفاقيات بقيت حبرا على ورق.

فلماذا تم أصلا بناء وتجهير مطار ببني ملال، اذا كان سيتم إغلاقه بعد سنة من الاشتغال فقط ؟ ولماذا تبذير كل هذه الأموال وصرفها في بناء مطار "معطل"، رغم أن جالية جهة بني ملال خنيفرة تعتبر من أهم الجاليات بالخارج ...!

هذه مسؤولية السلطات الحكومية ومجلس الجهة، اللذان عجزا عن إيجاد حل جدري لهذا المشكل، رغم اتفاقيات الشراكة مع الدولة ومع مكتب المطارات. فما هو إذن مصير هذه الاتفاقيات ..؟ وكيف السبيل لإقناع إدارة مكتب المطارات،  للقيام بتوسعة واعادة تشغيل هذا المطار بطريقة دائمة ومنتظمة، بعد سنتين ونصف من الإغلاق..  ؟..

وهذا وأثارت معالجة مشكل المطار من طرف العثماني بهذه الطريقة،أثارت استياء وردود افعال كبيرة من طرف الجالية المغربية المنحدرة من الجهة، التي نددت بهذا الاسلوب لمعالجة مشاكل مغاربة العالم.

 كما طالبت الجالية، عبر وسائط التواصل الاجتماعي، بضرورة إعادة تشغيل مطار بني ملال، المعطل منذ أكثر من سنتين، بعد إغلاقه وتوقيف الرحلات الدولية، مطالبين جلالة الملك محمد السادس بالتدخل لإعادة الروح إلى هذا المطار، الذي انتظرت بناءه الساكنة لسنوات طويلة، وذلك للتخفيف من عناء السفر، خصوصا ان عددا كبيرا من الجالية المغربية بالخارج ينحدرون من جهة بني ملال خنيفرة، وهي الجهة الوحيدة في المملكة التي تفتقر إلى مطار دولي.

فهل يستجيب المكتب الوطني للمطارات لمطالب الجالية المغربية، خاصة في هذه الفترة الاستثنائية،  للتخفيف أولا عن مهاجري الجهة، وثاتيا للتخفيف عن مطاري محمد الخامس بالدار البيضاء، والمنارة بمراكش اللذان يستقبلان جالية جهة بني ملال خنيفرة. 

بني ملال نيوز 


.

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال