جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

 



رغم دخوله لقبة البرلمان متأخرا عن الركب بعدما مكنته الانتخابات الجزئية بدائرة بني ملال اثر إلغاء مقعد الحركة الشعبية بعد الطعون التي قدمها حزب العدالة و التنمية ضد حميد إبراهيمي ، تمكن هشام الصابري من كسب المعركة التي تبارى فيها ضد مسؤولين عن حزبين سياسيين بالإقليم  مرشح العدالة و التنمية غازي بريديا و الاتحاد الاشتراكي المصطفى حاتم .

هشام الصابري الذي واجه منافسة في سباق جديد يتعلق بتزكية الانتخابات التشريعية على مستوى نفس الدائرة و التي أدى كسبها إلى تفريخ انشقاقات داخل حزب البام ببني ملال و ترحال عدد من رؤوسه إلى أحزاب سياسية أخرى بحثا عن التزكية المفقودة .

و قد مكنت التحركات التي قام بها هذا الأخير في سياق عمليات الاستقطاب الواسعة التي خاضها الحزب من اجل تعويض جرارات انسحبت من كاراج الحزب و تعطلت معها عمليات الحرث في عدد من الجماعات الترابية بالإقليم خاصة بمنطقة الدير التي ركز عليها التجمع الوطني للأحرار انشغالاته و سعى إلى بناء أعشاشه ، من استقطاب عدد من الرؤوس الانتخابية التي حولها إلى جرارات تتكيف مع مختلف التضاريس من اجل استئناف عملية الحرث الانتخابي .

و يراهن الصابري على تجارب عدد من منتخبي البام الذين ظلوا في ارتباط وثيق مع الحزب على رأسهم رئيس جماعة أولاد مبارك فيصل الشعبي و تراكتوريين آخرين بجلباب عدد من الأحزاب السياسية على رأسها السنبلة التي استقطب منها البام عددا من المنتخبين .

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال